• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الرئيسية بيانات وبلاغات صادرة عن المركز بلاغ عاجل :المركز اليمني لحقوق الإنسان يحذر من تعرض المعتصمين في مديرية الشاهل بمحافظة حجه لمجزرة
طباعة
الكاتب: YCHR   
الجمعة, 15 نيسان/أبريل 2011 18:43

بلاغ عاجل

يحذر المركز اليمني لحقوق الإنسان من تعرض المعتصمين في مديرية الشاهل – محافظة حجة لمجزرة على أيدي مسلحين تابعين للنظام والسلطة في اليمن ، حيث تلقى المركز بلاغات من أهالي مديرية الشاهل تفيد بتوافد حشود مسلحة إلى المديرية من مواليين للنظام واللذين تعارف على تسميتهم بـ “البلاطجة” ، وقامت هذه المجاميع المسلحة بفرض حصار على ساحة التغيير والتمركز فوق اسطح المنازل المطلة على الساحة استعداداً لفض الاعتصام الذي قارب الشهر بالقوة.    


وأكد المعتصمين بقيام  هذه المجاميع اليوم بإطلاق النار بشكل كثيف ظهر اليوم في محاولة لإرعابهم وكذلك إلقاء الحجارة عليهم من اسطح المنازل ، وفي المساء قامت قيادات لهذه المجاميع المسلحة بإرسال رسائل تهديد للمعتصمين بارتكاب مجزرة بحقهم  في حال لم يقوموا برفع الاعتصام الليلة ، وأكدوا أن الحشد للمسلحين مازال مستمر حتى الآن.

المعتصمون اتهموا مسئولين في المديرية بحشد المسلحين والتهديد بارتكاب المجزرة وهم : مدير المديرية " أحمد عبدالله مجيديع، و أمين عام المجلس المحلي " محمد محمد المراضي ، ورئيس فرع المؤتمر " أحمد أحمد منصر بدر .

إن المركز اليمني لحقوق الإنسان مع إدانته الشديدة لما يرتكب في حق المعتصمين سلمياً من إرهاب وتهديد واعتداء وقتل في أغلب المحافظات ومن بينها مديرية الشاهل بمحافظة حجة ، فإنه يطلق تحذيراً لكافة الجهات الرسمية الحكومية وللمنظمات الحقوقية ولمختلف الجهات والقوى الإجتماعية والسياسية بالتدخل العاجل لوقف مجزرة محتملة في مديرية الشاهل .

ويحمل المركز اليمني وزير الداخلية كامل المسئولية للحفاظ على أرواح المواطنين والمعتصمين سلمياً اللذين يمارسون حقاً مكفولاً لهم في الدستور والقانون المحلي والدولي ، كما يعتبر المركز هذا البلاغ بلاغاً للنائب العام ويطالبه بالتحرك العاجل لإحالة المتهمين في إرهاب المواطنين إلى التحقيق تمهيداً لمحاكمتهم على ذلك .

كما يهيب المركز بمنظمات حقوق الإنسان في الداخل والخارج ووسائل الإعلام بالقيام بواجبها نحو ما يقع من انتهاكات وارهاب للمواطنين المعتصمين من أبناء مديرية الشاهل بمحافظة حجة، والإسهام بكل ما يمكن لإيقاف مجزرة قد يذهب ضحيتها كثيراً من المعتصمين.

 

المركز اليمني لحقوق الإنسان

15 إبريل 2011م