بلاغ صحفي عن إصدار تقرير “طفولة بلون الدم ورائحة الموت”

تقرير طفولة بلون الدم ورائحة الموت بصيغة PDF:تقرير طفولة بلون الدم ورائحة الموت

Childhood with Color of Blood and Smell of Death AS PDF:Childhood with Color of Blood and Smell of Death

البلاغ بصيغة PDF :بلاغ صحفي

بلاغ صحفي عن إصدار تقرير طفولة بلون الدم ورائحة الموت

رداً على قرار أمين عام الأمم المتحدة بإزالة السعودية وتحالفها من القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الطفل خلال النزاعات المسلحة لقتل أطفال اليمن عقد المركز اليمني لحقوق الإنسان اليوم الإثنين الموافق 7/9/2020م فعالية حقوقية أصدر خلالها تقريراً نوعياً عن الانتهاكات والجرائم الجسيمة التي ارتكبتها دول تحالف العدوان تجاه أطفال اليمن منذ مارس 2015م

وخلال الفعالية التي حضرها عدد من الأطفال الناجيين من جريمة استهداف الطيران السعودي لشارع الرقاص بحي الرباط تم عرض فيلماً وثائقياً يوضح تواطؤ الأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة ورضوخها لضغوط السعودية ومن ورائها دول الظلم العالمي كما تم خلال الفعالية القاء عدد من المداخلات لعدد من الاطفال واهالي الضحايا بالاضافة الى كلمات المؤسسات الحكومية القتها معالي وزيرة حقوق الانسان الاستاذة رضية عبداللة وكلمة الاستاذة امين عام المجلس الاعلى للامومة والطفولة وكلمة مممثل وزارة الخارجية السفير احمد العماد عميد المعهد الدبلوماسي والتي ثمنت جميعها هذا العمل النوعي والهام ودعت جميع المؤسسات المحلية للتفاعل وتبني مثل هذا القضايا والعمل على تنفيذ مثل هذه التقارير والفعاليات والأنشطة لما سيكون لها من الآثر الإيجابي في تغيير مواقف وسلوك المجتمع الدولي تجاه قضايا حقوق الإنسان في اليمن.

وفي الختام تقدم المركز اليمني لحقوق الإنسان بجملة توصيات وجهها للمجتمع الدولي وحكومة الإنقاذ وعدد من التوصيات الموجهة للمجتمع المدني وفي مجملها أكدت على وقف العدوان وأفعاله وممارساته التي خلفت مأساة إنسانية كارثية في بلادنا كما طالب حكومة الإنقاذ الوطني بتحمل مسؤوليتها في استكمال الإجراءات القانونية لكافة ملفات الجرائم والانتهاكات التي ما زالت ترتكب في حق اليمنيين رجالاً ونساءاً وأطفالاً حتى اليوم، بالإضافة إلى قيام المركز اليمني لحقوق الإنسان بدعوة كافة المنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية للعمل الجاد وتنفيذ الأنشطة الكفيلة بتصويب قرارات الأمم المتحدة وأمينها العام تجاه الجرائم التي ترتكبها دول التحالف السعودي الإماراتي في بلادنا وبما يكفل حفظ حقوق الضحايا ومحاسبة مرتكبي الجرائم وضمان عدم إفلاتهم من العقاب.

في ختام الفعالية أكد رئيس المركز اليمني لحقوق الإنسان الأستاذ/ إسماعيل المتوكل إلتزام المركز بالاستمرار في تبني قضايا حقوق الإنسان ومناصرة الضحايا بكل الإمكانيات والجهود تحقيقاً لأهداف إنشاء المركز كواحد من المؤسسات المدنية التي تأسست منذ أكثر من عشر سنوات لحماية الحقوق والدفاع عن الحريات.

صادر عن المركز اليمني لحقوق الإنسان

صنعاء ـ 7/9/2020م

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة