تقرير شهر يناير 2020 لجرائم العدوان على اليمن

عبر الرابط التالي تقرير_شهر_يناير_2020م_لجرائم_العدوان PDFيمكنك تنزيل التقرير بصيغة

مقدمة:

منذ 26 مارس 2015م وقوات التحالف بقيادة السعودية والإمارات وبدعم ومشاركة من أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وغيرها من الدول والعدوان مستمر على اليمن إلى الآن، فهناك الحملة العسكرية وهناك الحصار المطبق لجميع المنافذ البرية والبحرية والجوية، وقد ضيق التحالف الحصار أكثر باحتجازه سفن المشتقات النفطية والغذاء ومنعها من الدخول لميناء الحديدة رغم حصولها على تصاريح أممية، كما أضافت على الحصار قطع الاتصالات وعرقلة اصلاحها لينقطع بذلك المدني اليمني عن العالم وتتعرقل معظم أعماله المعتمدة على الاتصالات والانترنت.

الوضع في اليمن يزداد سوءاً يوما بعد يوم، فالوضع الصحي متدهور جدا في اليمن عامة وفي محافظة الحديدة خاصة، ومطار صنعاء مغلق على كافة المدنيين ومنهم المرضى، كما أن قوات التحالف ومسلحيهم يستمرون في اختراق اتفاق السويد خاصة في محافظة الحديدة، وجرائم التحالف مستمرة في جميع المحافظات اليمنية.

احصائيات جرائم وانتهاكات قوات دول تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية لشهر 1/2020م:

عدد الغارات الجوية

عدد القصف (صاروخي، مدفعي، بوارج)

قنابل عنقودية منفجرة من المخلفات

164

1258

1

 

مباني سكنية

مناطق سكنية

18

71

 

عدد القتلى

أطفال

نساء

رجال

الاجمالي

4

2

5

11

 

عدد الجرحى

أطفال

نساء

رجال

الاجمالي

9

1

8

18

 

 

مطار

1

 

أرض زراعية

منشأة تجارية

7

1

 

 

منشأة جامعية

مدارس ومراكز تعليم

1

1

 

استهداف قوات دول تحالف العدوان للمدنيين وممتلكاتهم في اليمن:

  • غارة جوية على منزل المواطن فهمي اليوسفي أدت إلى مقتل أسرته، بالإضافة الى مقتل عدد من الجيران كانوا في ضيافة زوجة المواطن فهمي، حيث ارتفع عدد القتلى إلى 10 أشخاص جميعهم نساء واطفال، يقول المدني نصيب عبد الكريم أحد الناجين من أقارب قتلى مجزرة القطيع: (أحنا جيران فهمي، وفي يوم الضربة تلك كان في مناسبة عزمتهم زوجة فهمي، ذهبن نساء إخوتي وأختي جلسوا إلى وقت المغرب وجاءت الضربة، وكان عددهم خمسة أنفار، وابن أخي الصغير كان في يدي وقت الضربة طار وعادة ابن سنة ونصف، الشعور يضيع في ذلك الوقت يبقى حسك ليس موجود، تبقى تجري تجري والدنيا سوداء وقت المغرب).

فيما يقول صابر حسن زيد شقيق إحدى القتيلات 🙁 سار من بيتنا شهيدة كانت عندهم في البيت، والبنت الثانية الجريحة سقطت من البيت للخارج إلى الخط من الشباك، نزلت من شدة ضغط الصاروخ، سقطت من البيت إلى تحت). أما الطفل كرم رأفت الجريح في نفس الجريمة قتلت أمه وأخواته بالإضافة إلى فقد بعض أصابع رجله اليسرى والذي كان يحاول رسم أصابع رجله المفقودات وهو يشاهد الاطفال يلعبون كرة القدم في محاولة منه لاسترجاع ما فقد منه على أمل أن يعود إلى اللعب كأقرانه من الأطفال الآخرين.

  • ثلاث غارات متتالية استهدفت منزل المواطن خالد محروس في تمام الساعة الواحدة بعد منتصف الليل بينما الناس نيام، أدى الاستهداف إلى مقتل رجلين وامرأة، وجرح طفل في منطقة بني معاذ بمديرية سحار محافظة صعدة. يقول أحد الجيران: ( في تمام الساعة الواحدة بعد منتصف الليل ما سمعنا إلا القارح، 3 غارات، خرجنا ونشوف الغبار ونشوف الضربة في بيت جارنا، حاولنا ننقذ والاستطلاع مازال محلق ،قمنا برفع الأحجار والبلك وأحنا فقط ثلاثة اشخاص، نرفع إلا ونشوف طفل عمره حوالي 4 أو 5 سنوات، نقوم ننقذه ونخرجه، فيه جروح في كتفه اليمين وأرجله، نتصل لواحد يجي يسعفه ومع الزنانات لا يوجد ناس خيرات، ونرجع نمشي قليل إلا ونشوف أمه شهيدة بين الركام فوقها الجسر، العمود مركوم فوقها، نجلس قليل ونطوف حول البيت لنرى من عاد باقي، نمشي إلى جوار السيارات هناك مضروب ونرى زوج المرأة).

  • تواصل القصف والضرب بالهاونات والرشاشات الثقيلة في يوم 2-1-2020م أدى إلى حدوث قتلى وجرحى وخسائر مادية أخرى في مناطق الجاح الأعلى والأسفل والقرشية، يقول أحد المواطنين المدمرة مزرعته من منطقة الجاح الأعلى: (نقول للعدوان الغاشم انظر هنا شوف المتارس ،اين هي ؟ لا يوجد أي متارس ،احرقوا المزارع ،أكثر من 3000 نخلة هدموها كل المزارع هدموها، والبيوت الكراسي كلها حرقوها)، ويقول آخر: (هذا العدوان الغاشم دمروا بيوتنا ودمروا نساءنا ،يضربوا علينا بقذائف ،يضربوا علينا ويقولوا هدنة أي هدنة هذه؟ وبأي حق يضربونا؟ المواشي ضربوها، ماذا يريدون؟ هذا مكان مواشي ،الحمام أيضا ضربوها لم يخلوها في حالها، وهذا برج حمام دمروه).

مدينة الدريهمي المحاصرة من قبل قوات التحالف:

  • تعرضت منازل وممتلكات سكان مدينة الدريهمي المحاصرة بمحافظة الحديدة للخراب والدمار جراء تعرضها للقصف المستمر من قبل مسلحي التحالف لأكثر من عام ونصف، ناهيك عن الأعداد الكبيرة من القتلى والجرحى، وكذلك يوجد حالات إنسانية كثيرة وصعبة جدا، حيث يعاني معظم السكان من سوء التغذية الوخيم خاصة النساء والاطفال، يقول والد أحد الأطفال المصابين بسوء التغذية الوخيم: (قصفوا بيوتنا وهدموها والآن ساكنين في بيوت الآخرين، هذا يجوز من أرحم الراحمين؟).

ويطالب سكان مدينة الدريهمي المحاصرة بفك الحصار وإنهاء الحرب حتى يتمكنوا من العيش بأمان حيث يقول أحدهم: (خافوا الله فينا واتقوا الله أحنا تعبانين).

  • تكثيف القصف المدفعي على منازل المواطنين القابعين تحت الحصار في مدينة الدريهمي منذ أكثر من عام ونصف مما تسبب في حدوث مأساة إنسانية هي الأسوء من نوعها حسب ما تأكده مصادر محلية في المدينة، حيث أن قوى التحالف بدأت بتكثيف الضرب منذ يوم الجمعة الماضية على منازل وممتلكات المواطنين، حيث ضرب بأكثر من 220 قذيفة مدفعية وتمشيط متواصل بالمعدلات المختلفة، كما أن القصف المكثف تسبب في تدمير وإحراق العديد من المنازل منها منزل المواطن أحمد جروان والذي تم تدميره بشكل كامل. يقول أحد المدنيين: (منزل أحمد جروان مسكين الله، لا يوجد معه أي حاجة ضربوا له البيت حقه، ضربوا البيت نسفوه نسف، البيت واصل وهم يضربوه وحصل فيه شهداء ومازالوا يقصفوه).

فيما تقول امرأة مسنة: (يتقوا الله أحنا مسلمين، لماذا يفعلوا بنا هكذا؟ بيت أحمد جروان استهدفوه أمس من الساعة 12، وضربوا علينا وأحنا نائمين)، القصف الصاروخي والمدفعي طال قرى عديدة من مديرية الدريهمي المحاصرة منها قرى الدحفش والشجن والكوعي تسبب في حدوث أضرار كبيرة في منازل المواطنين ومزارعهم .

  • استمرار القصف على منازل المواطنين في مدينة الدريهمي المحاصرة أدى إلى تدميرها واحتراق البعض منها، يقول أحد المواطنين المدمرة بيوتهم في قرية الشجن: (لهم يومين ما أوقفوا الضرب ولا نستطيع الخروج نعبي لنا ماء أو نجمع حطب نصلح لنا الأكل، لا يجوز هذا يتقوا الله، أين حقوق الإنسان؟ أين الشيوخ والقبائل والعرب؟ أين الأمم المتحدة والدول التي تقف مع حقوق الانسان؟ لا نستطيع نخرج نعمل أي حاجة).

  • استمرار القصف على مدينة الدريهمي المحاصرة منذ اكثر من عام ونصف وتعرض المنازل للتدمير الكامل والجزئي. فلم يتم استثناء شيء في المدينة إلا واستهدفته قوات التحالف، كذلك تعرض الكثير من السكان للقتل والجرح أو الموت نتيجة لتدهور الوضع الصحي وصعوبة إسعافهم إلى خارج المدينة نتيجة للحصار الخانق الذي يفرضه التحالف على المدينة، فالمنازل الممتلئة بالسكان لم تعد آمنة للسكن والعيش فيها نتيجة القصف المستمر عليها.

من آثار العدوان على القطاع الصحي في اليمن:

  • تزايد القصف الجوي على مديرية رازح الحدودية تسبب في تفاقم الوضع الصحي وازدياد حالات مرضى الفشل الكلوي نتيجة الخوف والهلع الشديد الذي يسببه الطيران لدى الكثير من السكان وخاصة النساء والاطفال، كذلك إغلاق المطارات وعدم توفر الإمكانيات زاد الوضع سوء، تقول الطفلة سهام البالغة من العمر عشر سنوات وهي إحدى المصابات بمرض الفشل الكلوي وتقوم بعملية الغسيل الكلوي في المستشفى الجمهوري بصعدة منذ أربع سنوات: (أنا اسمي سهام أريد يفتحوا مطار صنعاء لكي أسافر الخارج أزرع كلى، بغسل أقوم بغسلالكلى ثلاث مرات بالأسبوع).

يقول الطبيب المعالج لسهام: (هناك حالات لمرضى الفشل الكلوي تسبب بها العدوان كحالة سهام وغيرها من الحالات بسبب ضرب الطيران، اثارة من الفجائع، وفي ظرف هذا الحصار كان هناك صعوبة، هناك ثلاث أو خمس حالات فشل كلوي نتيجة القصف)، فيما تعاني امرأة أخرى من محافظة الحديدة اسمها جماله من مرض الفشل الكلوي، وقد أتت إلى المستشفى الجمهوري بصعدة للعلاج؛ وذلك لأنها لا تعرف أحد ولا تملك قيمة العلاج، ولعدم توفر الإمكانيات اللازمة لديها للعلاج في صنعاء أو في مستشفيات أخرى، وقد بدأت تظهر لها ندوب وتورمات في أجزاء شاسعة من يدها.

تقول الممرضة في غرفة الغسيل وهي تشرح حالة المرأة: (ورم وبعد ذلك تحول إلى بقع، وتطورت البقع وتوسعت ،كبرت كبرت ولا يوجد معها إمكانيات تروح لطبيب أخصائي جلدية، ولا يوجد معنا في الجمهوري أخصائي جلدية، فاضطر الدكتور يعطيها تقرير طبي وتحويل حالتها إلى صنعاء، والآن مازالت هنا بسبب أن ظروفها صعبة، ولا يوجد معها إمكانيات تطلع صنعاء أو تذهب لطبيب جلدية).

  • تفاقم الوضع الصحي في مديرية مقبنة بمحافظة تعز نتيجة للحرب والحصار الذي أدى إلى انتشار الأوبئة والفيروسات المنتشرة على نطاق واسع، يقول الدكتور توفيق الخليدي رئيس قسم الباطنية بمستشفى البرح العام بمقبنة تعز: ( بالنسبة للوضع الصحي بمديرية مقبنة كبقية اجزاء الوطن كلنا نعاني الآن من العدوان ومن الحصار الذي اثر على جميع القطاعات ومن ضمنها القطاع الصحي، والآن الاشكالية هي انتشار اوبئة جديدة لم تكن تظهر سابقا، لاحظنا خلال السنة الاخيرة ظهور بعض الامراض لم تكن موجودة في مديرية مقبنة مثل الشجريا المكرفس حمى الضنك وانتشار الملاريا بصورة مقاومة للعلاجات بحيث انها تقاوم العلاجات بشكل غير عادي ).

حتى الخدمات الطبية التي تقدم للمرضى رسميا لا تفي باحتياجات المواطنين من الرعاية الصحية وانما تخفف من معاناة المرضى الذين لا يجدون قيمة العلاج في المستشفيات الخاصة، ويقول الدكتور علي حسان هاشم: ( الأوبئة التي انتشرت في مديرية مقبنة بشكل خاص وفي اليمن بشكل عام نتيجة الحصار المفروض علينا منذ خمس سنوات والحرب الظالمة التي تهلك الحرث والنسل ظهرت الاوبئة الغريبة والامراض الحمية نتيجة السلاح العدائي البيولوجي والجرثومي ) ومع استمرار الحرب والحصار على اليمن عامة وفي تعز خاصة نلاحظ ان الحالة الصحية تزداد سواء .

خروقات التحالف لاتفاق السويد بشأن محافظة الحديدة:

  • استهداف مستمر لدول التحالف على محافظة الحديدة ومنها مدينة الدريهمي المحاصرة لأكثر من عام ونصف ،فقد تحولت المنازل والمرافق وجميع المباني والمستشفيات فيها إلى حطام نتيجة لاستهدافها بقذائف المدفعية ،هذا وتتواصل خروقات دول التحالف لاتفاق الحديدة حيث تم قصف منازل ومزارع المواطنين في منطقة الجبلية بمديرية التحيتا بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا ،كما تعرضت قرية الشعب ومثلث العدين ومزارع المواطنين غرب مديرية التحيتا وقرية الشجن في اطراف مدينة الدريهمي بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة والمتوسطة ،بالإضافة إلى الحصار الذي تفرضه دول التحالف على ميناء الحديدة واحتجاز السفن المحملة بالنفط والمواد الغذائية والتي تفاقم من معانة المواطنين رغم تفتيش هذه السفن وحصولها على تصريحات من الامم المتحدة الامر الذي ينعكس سلبا ليس على الحديدة فقط وإنما على جميع محافظات الجمهورية بجميع مرافقها الحيوية وقطاعاتها وبالأخص القطاع الصحي.

  • يعاني سكان محافظة الحديدة من العديد من الانتهاكات وذلك بقصف منازلهم ومزارعهم وممتلكاتهم وقراهم من قبل مسلحي التحالف مخلفة قتلى وجرحى من المواطنين والذي يعد خرقا واضحا لاتفاق السويد، هذا بالإضافة إلى تعرضهم للقتل أو الإصابة نتيجة انفجارات لمخلفات التحالف، فقد أصيب طفلين بجروح بليغة نتيجة انفجار قنبلة من مخلفات التحالف في قرية الجربة العليا بمديرية الدريهمي المحاصرة في جريمة تضاف إلى سلسلة من الجرائم التي يرتكبها التحالف، أسماء الضحايا كالتالي:

 

م

أسماء الجرحى

العمر

رحمة حسن عمر غبق

سنتان

بسام حسن عمر غبق

10 اعوام

 

يقول والد الطفلين المصابين: (أنا والد الطفلين رحمة وبسام حسن والذين اصيبوا بانفجار قنبلة من مخلفات العدوان)، ويقول آخر: (بعد اتفاق السويد القنابل العنقودية التي اغلبها تصيب كل يوم وكل ليلة وكل ساعة المواطنين في المزارع وفي القرى). بالإضافة إلى تواصل احتجاز بحرية التحالف ل 11 سفينة محملة بالمشتقات النفطية والمواد الغذائية والدوائية رغم تفتيشها وحصولها على التصاريح الأممية الازمة وقد قام برنامج الغذاء العالمي بمنع وصول المواد الغذائية اللازمة الى قرى وعزل مدينة الدريهمي الواقعة خارج اطار المدينة المحاصرة وذلك للمرة الثالثة على التوالي بضغط من دول التحالف.

  • استهدف مسلحو التحالف بقذائف الهاون حيا سكنيا مكتظ بالسكان في منطقة 7 يوليو التابعة لمديرية الحالي ما أدى إلى تضرر المواطنين ومنازلهم وممتلكاتهم، يقول أحد المدنيين: (هذه الشظايا الآن عادها حاميه طازج، هذه الشظايا حقهم، هذه الشظايا لا للتزييف ولا للترويج ما نقول إلا الحق)، أما والد القتيل الطفل عبد الرحمن محمد الغربي فلم يستطع التحدث من هول الصدمة وإنما ظل يبكي ويصرخ على فقدان ولده البالغ من العمر 10 أعوام، والتي أصابته شظايا في ظهره أدت إلى موته في الفور، يقول أحد المواطنين: (الولد خرج يشتري مقاضي لأخوته وأتت له شظية من قذيفة في ظهره وتوفى على طول، هؤلاء لا يلتزمون بالهدنة ،ولا هم ملتزمين بهدنة، من أول ما بدأت الهدنة حق السويد وهم واصل علينا بالقذائف والزحوفات).

أما أحد الجرحى وهو الحاج يحيى المسوري والذي أصيب بشظايا وهو عائد إلى بيته ليلا فيتحدث قائلا: (يعلم الله ما علمت بنفسي، دوخت وما شفت نفسي إلا بالمستشفى، شوف الشظايا واحده بظهري وواحده برجلي).

حالات إنسانية:

  • المواطن عبود عزان والذي يسكن في قرية أملح إحدى القرى النائية بمحافظة صعدة يروي مأساته وما حدث له ولأسرته نتيجة استهداف بيته بعد ثلاثة اشهر من العدوان في العام 2015، حيث تم استهداف محطته البترولية وممتلكاته بغارات التحالف مما أدى إلى حدوث أضرار جسيمة فيها، بالإضافة إلى إصابته وابنته نتيجة الغارات، ويروي المواطن عبود ما حدث له قائلا: (قصفنا الطيران وأنهى كل شيء، البيت والسيارات والقاطرة وكل شيء ،وآخرتها جرحنا أنا وابنتي سحر، أخذتها في حضني وأتت شظية بترت رجلها وبترت رجلي، خرجنا العوائل حوالي 40 طفل مع النساء، وأخرجتهم إلى المزرعة بين القات، وأخبيهم وأنزح بهم قليل قليل وأنا مقطوع الرجل، سافرت الأردن وتعالجت وبقيت عشرين يوم وبعدها خرجت، وأتى لي موعد للرجوع ومسكوني السعودية وانا مسافر قالوا هذا جريح يعمل في الجبهات، وأنا ضربني الطيران وأنا مواطن من حال المواطنين ،وضربوا السيارات والقاطرة ضربوا ثنتين هيلوكسات وشاص في الدعسة ،ضربها وأنهى كل شيء، وسجنوني في السعودية، وربطوني وكهربوني لمدة شهرين وستة أيام تحت التحقيق والتعذيب بالماء والشنق والربط والضغاطات وكل شيء ،ما خلوا شيء ما عملوه وهذه تأشيرات دخول وخروج وهذه تأشيرة ترحيل قالوا خروج نهائي).

أما الطفلة سحر عبود عزان البالغة من العمر 6 سنوات والتي بترت إحدى قدميها تقول: (الله لا يعطيهم العافية الذي قطعوا رجلي لم أعد أستطيع اللعب مع اخوتي).

استهداف التحالف لقطاع التعليم:

  • جرائم التحالف بحق القطاع التعليمي في اليمن ارتكبت دول التحالف العديد من الجرائم البشعة بحق الاطفال في المدارس وبحق القطاع التعليمي بشكل عام، وذلك باستهداف ممنهج للحد من التعليم وهنا سنبرز أهم القضايا ومنها قضية الطفلة إكرام الزتري التي استهدفت طائرات التحالف مدرستها، وهي مدرسة الفلاح بمديرية نهم فقدت خلالها إحدى قدميها وهي عائدة من مدرستها، بالإضافة إلى سلبها أعز صديقاتها وهي الطالبة إشراق المعافا، وتتحدث إكرام عن معاناتها قائلة: (اقتطعت رجلي أول ما خرجت من المدرسة، كان الطيران بيحلق بعد ذلك ضرب طالع وأنا في الرصيف، تسبب في قتل زميلتي وانقطاع رجلي اليمنى، بعد ذلك واصلت الدراسة للصف الخامس، الدراسة قبل كانت حلوة الآن لا، الآن ضيق، الآن تغير الوضع لم يعد مثل أول، كل شيء تغير لم أعد قادرة على اللعب أو عمل أي شيء، لو ترجع رجلي مثلاً سترجع الحياة، الآن لا يوجد حياة ولا يوجد شيء).

أما والد الطفلة إكرام فيتحدث قائلا: (وصلت يوم الحادثة إلى جوارها وإشراق كانت قد استشهدت، وإكرام لا تستطيع الوقوف ،رجلها قد قطعت ،أحنا نتألم ألم كبير الصدق، كانت من قبل عايشة حياتها، احرموها ،كانت تلعب مع الاطفال وتذهب وتعود ،كانت تدرس وهي صف ثاني ،كانت تدرس ونحن مرتاحين كلنا الحمد لله، الآن ألم داخلي، ماذا يقول الواحد؟).

القطاع التعليمي استهدف بشكل كبير جدا، وأدى الاستهداف الممنهج له إلى تدمير المنشآت التعليمية وغيرها من المشاكل التي تعرض لها القطاع التعليمي منذ بداية العدوان على اليمن، وفقا لإحصائيات وبيانات وزارة التربية والتعليم فقد تعرضت أكثر من 3526 منشأة تعليمية للاستهداف المباشر من قبل التحالف، وأكثر من 400 منشأة دمرت كليا، فيما دمرت أكثر من 1400 منشأة تدميرا جزئيا، و 993 منشأة استخدمت لإيواء النازحين، فيما أغلقت 660 منشأة لوقوعها في مناطق غير آمنة.

وفيما يتعلق بالأضرار التي لحقت بالقوى العاملة للقطاع فإن انقطاع الرواتب عن أكثر من 194,417 معلم تسبب في تضرر 4,435,409 طالب وبنسبة 76.3% من إجمالي عدد الطلاب في اليمن. الاستاذ عبد الله النعمي وكيل وزارة التربية لقطاع التعليم يقول: (الطفولة في اليمن استهدفت وبدرجة أساسية منذ اللحظات الأولى للعدوان ،أطفالنا يقصفون في بيوتهم، في كل مكان، في الاسواق في المدارس في المستشفيات ، أصبحنا في موقع صعب، الطلاب في المدارس لا يجدون كتابا يدرسون فيه، الأضرار كبيرة جدا، متوسط عدد الكتب المطلوبة سنويا 66,758,987 ، ومتوسط عدد الكتب المدرسية المطبوعة سنويا 7,883,308 وبنسبة 11.8% متوسط العجز في الكتب).

مواقف وتصريحات:

  • مصدر بميناء الحديدة:

بحرية التحالف تحتجز أكثر من 200 ألف طن من مادتي البنزين والديزل في ميناء جيزان رغم حصولها على تصاريح أممية.

  • مصدر مسؤول بميناء الحديدة:

بحرية التحالف تواصل احتجاز 9 سفن محملة بـ 220 ألف طن من المشتقات النفطية.

  • مصدر بميناء الحديدة بتاريخ 10/1/2020م:

بحرية التحالف تحتجز 9 سفن مشتقات نفطية محملة بأكثر من 250 ألف طن من مادتي البنزين والديزل رغم حصولها على التصاريح.

  • بتاريخ 15/1/2020م بوارج التحالف تواصل احتجاز تسع سفن نفطية وغذائية قبالة ميناء جيزان رغم حملها التصاريح الأممية للعبور إلى ميناء الحديدة.

  • مصدر مسؤول بميناء الحديدة بتاريخ 21/1/2020م:

بحرية العدوان تواصل احتجاز أكثر من 200 ألف طن من مادتي البنزين والديزل رغم حصولها على تصاريح أممية للتفريغ بالميناء.

من بين 8 سفن مشتقات نفطية تحتجزها بحرية العدوان سفينة تجاوزت مدة احتجازها الشهرين.

هناك 4 سفن غذائية إحداها تابعة لبرنامج الغذاء العالمي من بين السفن المحتجزة في ميناء جيزان.

بحرية العدوان قامت باحتجاز سفينة بعد إفراغها لحمولتها.

  • رئيس مجلس إدارة مؤسسة موانئ البحر الأحمر محمد أبو بكر إسحاق:

ميناء الحديدة هو أهم الركائز المهمة للاقتصاد اليمن وحصاره يؤثر على حياة اليمنيين.

كان ميناء الحديدة يستقبل في العام 250 ألف حاوية واليوم بسبب حصار العدوان لم يعد يستقبل أي حاوية ويحتجز تحالف العدوان سفن الغذاء والدواء.

يستخدم العدوان حصار ميناء الحديدة كأداة حرب ضد اليمنيين وهذه جريمة مكتملة الأركان.

يتوسط ميناء الحديدة المحافظات ذات الكثافة السكانية ويمد اليمنيين باحتياجات الحياة الأساسية وقد فقد أكثر من 70٪ من قدرته التشغيلية بسبب تدمير العدوان للكرينات والرافعات الجسرية.

تسبب حصار العدوان لميناء الحديدة بكارثة إنسانية هي الأسوأ في العالم بحسب توصيف الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

وصل إمعان العدوان في حصار ميناء الحديدة حد احتجاز السفن بعد تفريغ حمولتها ومنع استيراد قطع الغيار الخاصة بمنشئات الميناء.

بلغت خسائر الميناء نتيجة تدمير العدوان أهم مرافقه أكثر من 900 مليون دولار.

أهم مخرجات اتفاق السويد نقل آلية التحقق والتفتيش من جيبوتي إلى ميناء الحديدة لكن العدوان عمد على عرقلة ذلك قبل التوقيع على الاتفاق مع الأمم المتحدة بيوم.

  • مدير مطار صنعاء خالد الشايف:

طالبنا بأن تتولى الخطوط الجوية اليمنية نقل المرضى ولكن الصحة العالمية تطرح نقلهم عبر طائرات تابعة للأمم المتحدة.

استقبال المطار المتواصل لرحلات الأمم المتحدة يؤكد جهوزيته لاستقبال الرحلات ويقطع الطريق أمام أي مبررات لتعطيل المطار.

استمرار إغلاق المطار يخالف القانون الدولي ونحمل الأمم المتحدة مسؤولية رفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي.

  • مصدر مسؤول بميناء الحديدة بتاريخ 25/1/2020م:

بحرية العدوان تواصل احتجاز 6 سفن مشتقات نفطية على متنها قرابة 150 ألف طن من مادتي البنزين والديزل.

تواصل بحرية العدوان احتجاز سفينتين على متنها أكثر من 17 ألف طن من المواد الغذائية.

لليوم الثامن بحرية العدوان تحتجز سفينة بعد إفراغ حمولتها في ميناء الحديدة.

  • مصدر مسؤول بميناء الحديدة بتاريخ 28/1/2020م: بحرية العدوان تحتجز سفينتين بعد إفراغ حمولتهما في ميناء الحديدة، وتواصل قرصنة سفن على متنها 156 ألف طن من المشتقات النفطية.

  • مصدر حكومي مسؤول:

  • وزير الاتصالات يؤكد بأن دول العدوان منعت الاتصالات اليمنية من تركيب فروع الكابلات البحرية التي اشتركت فيها مؤخراً.

  • وزير الاتصالات يؤكد بأن دول العدوان منعت دخول تجهيزات الاتصالات ومحطات الربط الدولي.

  • الشركة اليمنية للاتصالات الدولية تعقد مؤتمرا صحفيا لتوضيح أسباب خروج الانترنت بنسبة ٨٠%:

  • غارات طيران العدوان تسببت بانقطاع الكابلات البرية في المنافذ البرية.

  • الكابل البحري AAE-1 الموصل إلى عدن تصل كلفته إلى 40 مليون دولار منذ 2017 ولم تتمكن الشركة من استخدامه نتيجة حضر دول العدوان على الاتصالات.

  • الكابل البحري SMW5 الموصل إلى الحديدة كلفته 30 مليون دولار تم دخوله الخدمة 2017 توقف العمل به بسبب منع دول العدوان.

  • الدكتور طه المتوكل وزير الصحة:

  • نستقبل يومياً 4000 حالة مصابة بالملاريا وحمى الضنك في محافظة الحديدة بسبب تدمير العدوان للبنية الصحية في المحافظة.

  • لدينا 40 ألف حالة مصابة بالأورام دون وجود جهاز إشعاعي واحد وانعدام الأدوية واغلاق مطار صنعاء يعتبر موتاً محتماً بالنسبة لهم.

  • تنتشر الأوبئة بشكل كبير في اليمن والحديدة على وجه الخصوص بسبب تدمير العدوان آبار المياه ومحطات الصرف الصحي.

  • استهدف العدوان 500 مركز طبي وصحي في اليمن.

  • إغلاق مطار صنعاء وحصار ميناء الحديدة فاقم من معاناة مرضى الكلى والسكر و اللوكيميا وضاعف من أعداد الوفيات.

  • يموت في اليمن 350 طفل كل يوم منذ دمر العدوان المستشفيات والمراكز الصحية وإطباقه حصار ميناء الحديدة وإغلاق مطار صنعاء.

  • مدير عام الرقابة البحرية بوزارة الثروة السمكية المهندس محمد عباس الفقيه:

  • قوى العدوان ترعى صيداً غير قانونياً في المياه اليمنية لا يراعي الأنظمة الدولية.

  • الأنظمة الدولية لا تجيز للسفن الاصطياد في مسافة 60 ميلاً من الشاطئ و 6 أميال من الجزر.

  • تجاوز سفن الصيد المحمية من العدوان للمسافات القانونية للصيد يتسبب في تدمير البيئة البحرية والتي سيمتد أثرها لعشرات السنين.

  • هناك تدمير ممنهج لبيئة الجزر اليمنية ترعاه وتغض الطرف عنه دول العدوان، وخاصة في أرخبيل حنيش بقلع الشعاب المرجانية التي تحتاج إلى 150 عاماً للنمو مرة أخرى.

  • شركات إماراتية متورطة في قلع وسرقة الشعاب المرجانية في المياه اليمنية ونقلها إلى الإمارات.

  • نتلقى بلاغات باستمرار عن قيام سفن برمي ملوثات كيميائية في البحر الأحمر.

  • الملوثات الكيميائية التي ترمى في البحر تحت نظر قوات التحالف تمثل خطراً على صحة المستهلك اليمني والعالمي.

  • تلقينا أكثر من 12 بلاغاً في البحر الأحمر فقط عن رمي سفن لملوثات كيميائية، وهذه البلاغات لا تعكس الواقع الكلي سوى بـ 10 %.

  • الوزارة رصدت حوادث نفوق كبيرة على سواحل البحر الأحمر والبحر العربي، تنم عن استخدام أسلحة ذات طبيعة غير تقليدية.

  • وزير الثروة السمكية محمد الزبيري:

  • البوارج الكبيرة للتحالف تفرغ زيوتها في المياه اليمنية وبالتالي تؤثر على الأسماك بشكل كبير.

  • هناك تجريف واستخدام أسلحة محرمة من قبل بحرية تحالف العدوان تتسبب بنفوق الأسماك بصورة غير مسبوقة.

  • زرت منطقة الخوبة في محافظة الحديدة ووقفت على الصورة المفزعة لنفوق الأسماك على مسافات كبيرة، ومستغربة حتى من الصيادين.

  • مدير عمليات الرقابة البحرية بوزارة الثروة السمكية يحي عوضة:

  • عمليات المراقبة البحرية الالكترونية والاتصالات معطلة منذ بداية العدوان.

  • نتلقى بلاغات الصيادين بالهاتف، ونحن لا نستطيع ضبط السفن المخالفة.

  • وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل بتاريخ 28/1/2020م:

  • أعلن محافظة الحديدة محافظة منكوبة نظراً لتزايد عدد حالات المرضى وتفشي الأوبئة.

  • نطالب بسرعة التدخل من الجهات المعنية للقضاء على مسببات الأوبئة وعلى المنظمات القيام بواجبها إزاء ذلك.

  • عدد حالات الملاريا في الحديدة بشكل عام وصلت لأكثر من مليون حالة وحمى الضنك أكثر من 76 ألف حالة.

  • على المنظمات العمل تحت بند الطوارئ والتحرك السريع بمحافظة الحديدة للقضاء على الأوبئة.

  • وزير الاتصالات المهندس مسفر النمير:

  • العدوان يمنع دخول تجهيزات ومعدات الاتصالات اللازمة لصيانة واستبدال ما تم تدميره.

  • طالبنا الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بتحييد الاتصالات وفك الحظر ومؤسف أننا لم نجد استجابة.

  • غارات العدوان دمرت 30% من البنية التحتية للاتصالات وخسائر الاتصالات بلغت 3.5 مليار دولار جراء العدوان.

  • لدينا عدد من الكابلات البحرية والعدوان حرمنا استخدامها.

  • وزير الاتصالات وتقنية المعلومات م. مسفر النمير بتاريخ 30/1/2020م:

  • خروج 50٪ من حركة الانترنت الدولية الحالية بسبب قيام مليشيات مرتزقة العدوان في عدن باقتحام محطة الربط الدولية وفصل المسار الدولي عدن جيبوتي.

بعض الصور من جرائم العدوان في شهر 1/2020م:

منطقة بني معاذمديرية سحارمحافظة صعدة-3-1-2020م

مديرية الدريهمي محافظة الحديدة 07-01-2020

انفجار قنبلة عنقودية منطقة الزبيرات بمديرية كتافصعدة-11-1-2020م

انفجار قنبلة عنقوديةقرية العليامديرية الدريهمي– 21-1-2020م

الخاتمة:

بالعودة للقانون الإنساني الدولي نجد بأن قوات التحالف ترتكب جرائم وانتهاكات فضيعة وكثيرة بحق المدني في اليمن، فمن استهداف المدنيين إلى استهداف الأعيان المدنية والممتلكات العامة والخاصة والبنية التحتية، إضافة إلى جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية والعقاب الجماعي والجرائم الأشد خطورة، فمتى ستتحرك الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإجراءات صارمة لوقف العدوان ووقف الانتهاكات؟.

التوصيات:

  • وقف الحملة العسكرية على اليمن ورفع الحصار.

  • الضغط على تحالف العدوان لتحييد ما يمس حياة المواطنين والسماح بتدفق الامدادات الغذائية والنفطية إلى ميناء الحديدة.

  • نوصي المواطنين المتضررين من العدوان رفع بلاغات إلى النيابة ثم إلى المحكمة لمحاكمة المجرمين عبر القضاء الوطني.

  • على القضاء الوطني التفاعل والاهتمام بأي قضية ترفع إليها من قبل المواطنين والمتضررين من التحالف.

  • توفير وتوزيع المساعدات الإنسانية وضمان وصولها إلى مستحقيها في مختلف المحافظات.

  • رفع الحظر عن مطار صنعاء خاصة للمرضى.

  • عدم احتجاز السفن المحملة بالمشتقات النفطية والمواد الغذائية، والافراج عن المحتجزات.

  • رفع الحصار عن ميناء الحديدة كون حصاره يؤثر على حياة اليمنيين.

  • الالتزام باتفاق السويد وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه وإلزام الطرف المعرقل له.

  • قيام الأمم المتحدة بواجباتها، خاصة في انجاح اتفاق السويد لتجنيب الحديدة كوارث الحروب.

  • على الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية والمجتمع الدولي تجريم العدوان والحصار على اليمن وكل الانتهاكات والمجازر التي يرتكبها التحالف في اليمن.

  • على جميع الدول التي تبيع السلاح لدول التحالف التوقف فورا عن ذلك كون المدنيين في اليمن يقتلون بها.

  • إطلاق جميع الأسرى بما فيهم الـ 72 أسير الباقين من المبادرة السابقة التي أعلنتها السعودية.

  • نوصي منظمة الصحة العاليمة إدخال حضانات أطفال لمحافظة الحديدة كونها تفتقر إليها كلياً.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة