‫تقرير شهر نوفمبر 2019م لجرائم العدوان على اليمن

لتنزيل النسخة بصيغة PDF : تقرير_شهر_نوفمبر_2019_لجرائم_العدوان

مقدمة

دول قوات تحالف العدوان على اليمن إضافة إلى الحملة العسكرية التي شنتها على اليمن منذ مارس 2015م والحصار المطبق على اليمن برا وبحرا وجوا فإنها تحاصر المحاصر حيث تقوم قوات التحالف ومسلحيها والمدعومين من قبلها بفرض حصار خانق على مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة بشكل لم يسبق له مثيل إطلاقا، كما ترتكب العديد من الانتهاكات والجرائم في مختلف الأراضي اليمنية وهي أفعال قد جرمها القانون الدولي الإنساني وأوجب على مرتكبيها العقاب، نذكرها بشكل موجز في هذا التقرير.

احصائيات جرائم وانتهاكات قوات دول تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية لشهر 11/2019م:

عدد الغارات الجوية

عدد القصف (صاروخي، مدفعي، بوارج)

قنابل عنقودية منفجرة من المخلفات

145

788

1

مباني سكنية

مناطق سكنية

استهداف تجمعات المدنيين

30

27

1

عدد القتلى

أطفال

نساء

رجال

الاجمالي

2

1

36

39

عدد الجرحى

أطفال

نساء

رجال

الاجمالي

13

6

79

98

مطار

1

أرض زراعية

سوق

10

1

مدارس ومراكز تعليم

1

معسكرات

1

كما نستعرض هنا أبرز الجرائم التي ارتكبتها دول تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية لشهر 11/2019م:

1/11/2019م:

محافظة صعدة:

  • غارة استهدفت منزل مواطن في منطقة العشة بمديرية باقم قتل على اثرها شاب وامرأة وجرح رجلين وطفلين، أسماء الضحايا كالتالي:

م

أسماء القتلى

ضيفه علي سلمان فرحان

حسين علي مهدي

م

أسماء الجرحى

الملاحظات

حليمه عامر علي مهدي

عمرها 9 أشهر

خالد عامر علي مهدي

عمره 3 أعوام

عامر علي مهدي

صالح علي مهدي

4/11/2019م:

محافظة الحديدة:

  • شظايا قذائف مدفعية أطلقها مسلحو العدوان أصابت امرأتين في منطقة السويق بمديرية التحيتا.

8/11/2019:

محافظة صعدة:

  • انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات العدوان جرح على اثرها الطفل موسى أحمد سالمبجروح في يده وذلك بين مزارعهم في مديرية باقم.

15/11/2019م:

محافظة الحديدة:

  • غارة على مديرية اللحية.

16/11/2019م:

محافظة الحديدة:

  • 3 غارات لطيران تحالف العدوان على منطقة رأس عيسى وساحل الصليف بمديرية الصليف.

20/11/2019م:

محافظة الحديدة:

  • قصف مدفعي استهدف منازل المدنيين جرح اثر الاستهداف 3 أطفال وامرأة مسنة في منطقة الجاح الأعلى بمديرية بيت الفقيه.

محافظة صعدة:

  • قصف مدفعي استهدف سوق الرقو بمديرية منبه الحدودية قتل على اثره 10 مدنيين من المهاجرين الافريقيين صوماليين وأثيوبيين، كما جرح 15 آخرين.

21/11/2019م:

محافظة صعدة:

  • قصف استهدف مهاجرين أفارقة في مديرية منبه الحدودية، راح ضحية الاستهداف 10 قتلى و35 جريح.

25/11/2019م:

محافظة الحديدة:

  • 13 غارة على جزيرة كمران ومنطقة رأس عيسى بمديرية الصليف سقط اثر الاستهداف قتلى وجرحى.

  • 5 غارات شمال المدينة.

  • غارة على منطقة الفازة بمديرية التحيتا.

27/11/2019م:

محافظة صعدة:

  • قصف مدفعي سعودي على منطقة الرقو بمديرية منبه الحدودية استهدفت مخيم مهاجرين أفارقة سقط على اثره 10 قتلى و22 جريح بينهم نساء من المهاجرين الأفارقة وصل منهم قتيل وجريحين إلى مستشفى مدينة صعدة، اسماء بعض الضحايا الذين تم التعرف على هوياتهم كالتالي:

م

أسماء القتلى

العمر

الملاحظات

سقاد قبرص لاس

30 عام

أثيوبي الجنسية

قرم التيت

  1. عام

م

أسماء الجرحى

العمر

الملاحظات

مادور طعامي جريحة

32 عام

معرى قراد قحصاني

35 عام

يلدير قرمدي

35 عام

سقاي جبريل سلاي سيل

30 عام

امان هيلو خير هدن

27 عام

قرمون سقاي قبرة

25 عام

بدية محمد امراي

25 عام

ميكي قبرر اقزاحر

27 عام

سقنام لوديوث

19 عام

اس قرمدي قرمدة

19 عام

اراح قنت حفص

15 عام

زيتايو قويتم هيلو

17 عام

اثيوبي الجنسية

رورو روران حيزقة

17 عام

سلمون محمد برهاني

14 عام

29/11/2019م:

محافظة صعدة:

  • قصف مدفعي سعودي على منطقة الرقو بمديرية منبه الحدودية قتل على اثره 5 مدنيين.

محافظة الحديدة:

  • استهدفت قوات تحالف العدوان منازل المدنيين قتل اثر الاستهداف طفل وجرح 4 أطفال آخرين ووالدتهم كما سبب الاستهداف أضرار في منزلهم ونفق عدد من المواشي وذلك بمنطقة الجاح الأعلى في مديرية بيت الفقيه.

  • مصدر محلي في مدينة الدريهمي المحاصرة: مسلحو التحالف قصفوا بأكثر من 20 قذيفة مدفعية منازل وممتلكات المواطنين في المدينة، تضرر جراء القصف عدد من منازل المواطنين في المدينة.

استهداف قوات دول تحالف العدوان للمدنيين في اليمن:

  • فجر الجمعة بتاريخ 1/11/2019م ارتكب طيران قوات التحالف جريمة في منطقة العشة بمديرية باقم الحدودية، فقد شن طيران التحالف غارة جوية قتل على اثرها فتى وامرأة، كما جرح 4 آخرين بينهم طفلان أحدهما عمره 9 أشهر، يقول المدني عامر علي مهدي خطرة وهو أحد الجرحى وكذلك رب الأسرة الضحية: (الساعة السابعة صباحا حصل علينا ضرب طيران ونحن في بيتنا قاعدين آمنين، والعدوان جاء واستهدفنا أنا وأولادي وإخوتي ولم يبق معنا إلا الله)، وأضاف: (ضربنا الطيران بغارة وسط البيت، أنا أخذت أولادي وقد أصبحوا مصابين، وذاك أخي مصاب بشظية في رجله وبالكاد أسعف نفسه، ولم أستطع أخذ البقية، زوجتي وجدتها وفيها شظية في رأسها).

القتلى هم زوجة وأخ المدني عامر علي، والجرحى هم هو وأطفاله الاثنين وأخوه، مجزرة فقد فيها الطفلان أمهما التي كانت تحفهما بالحنان والرعاية خاصة الطفلة ذو التسعة أشهر، والتي تبقى تذرف الدموع منتظرة لأمها متى ستأتي وبحثا عنها دون جدوى.

  • تستمر الجرائم في مديرية قعطبة بمحافظة الضالع اليمنية من قبل مسلحي قوات التحالف، فهذه المرة تم استهداف منزل مدنيين بالأسلحة الرشاشة أصيبت جراءها امرأة بجروح متفاوتة أبرزها شظية في الرأس، يقول الدكتور فيصل القاضياستشاري مخ وأعصاب: (وصلت المريضة إلى طوارئ المستشفى بعد إصابتها في الرأس، وبعد الكشف عليها تبين وجود شظايا وجرح قطعي نازف في فروة الرأس من الخلف، وتحتاج لعملية جراحية لإزالة الشظايا وتنظيف الجرح).

وتقول أم عبد الرحمن وهي قريبة المصابة: (فتحنا البيت وأحنا داخلين وهم رموا علينا وقد أصيبت من المرتزقة)، وتقول بغداد عبده حجيش وهي المصابة: (قلنا سنذهب للبيت لنأخذ لنا ملابس، نحن دخلنا والطلقة أتت إلى رأسي من عند المقاومة).

  • ارتكبت قوات التحالف جريمة في حق المهاجرين الأفارقة حيث استهدفتهم بقصف مدفعي على منطقة الرقو بمديرية منبه الحدودية بمحافظة صعدة، قتل اثر القصف 10 مهاجرين أفارقة وجرح أكثر من 22 بينهم نساء حالة البعض منهم خطيرة، تقول إحدى المهاجرات الأفارقة: (السعودية ارتكبت جريمة كبيرة بحقنا، الأحبوش لم يعملوا شيء، كانوا يشتغلون كانوا نائمين وقت الاستهداف، أكثر من 20 نفر الذين ماتوا علينا، قبل كم يوم قتلوا أشخاص علينا واليوم أشخاص آخرين، متعودين يقتلوهم في الحدود ولكن هذه المرة استهدفوهم في مكان عملهم وهم نائمين).

جرائم وانتهاكات قوات التحالف بحق الأسرى:

  • ارتكبت السعودية وهي من تقود تحالف العدوان على اليمن انتهاكات وجرائم بحق الأسرى، تمت عملية التبادل الأخيرة للأسرى والتي اشتملت 128 أسيراً وذلك يوم 28/11/2019م، وقبل كل شيء كان من بين الأسرى المحررين مدنيون تم اعتقالهم في مطارات تسيطر عليها قوى العدوان وأخذهم كأسرى، وحسب رئيس اللجنة الوطنية للأسرى الأستاذ عبدالقادر المرتضى أن الأسرى الذين وصلوا منهم 30 أسيراً من جبهات الداخل وأكثر من 10 أشخاص اعتقلوا من الطرقات، وأن بقية المفرج عنهم تم أسرهم من جبهات الحدود بينهم جرحى ومعاقين، وأنهم استلموا كشوفات الأسرى وتأكدوا من 128 اسماً ولا زال هناك 72 اسماً لم يصلوا حتى الآن.

الأسير المحرر الحاج علي محمد عبيد من مديرية الحيمة محافظة صنعاء، وهو شيخ كبير في السن، يقول راويا عن كيفية أسره: (سرنا نجاهد ونحرض الجماعة على القتال وغلطنا وذهبنا إلى المقاومة وكان صلح وليس حرب، فقالوا أنت أسير)، ويروي عن نفسه: (لدي 6 أولاد، و5 بنات، جميعهم صغار ماعدا واحد كبير)، بعد أسر الحاج علي في الداخل تم تسليمه إلى السعودية، حيث يواصل حديثه عن كيفية أسره قائلا: (تجمعوا عليا وأنا كنت أعتقد أنهم جماعتنا، ولم أعلم وما زالوا بعيدين كي أدافع عن نفسي، لم أعلم إلا وقد أصبحت بقربهم وهم يتغامزون وأمسكوا بي، وبعد أن أمسكوا بي أخذوني عندهم ليلة واتصلوا بالسعودي وجاؤوا بالنجدة ونقلونا جيزان أبو عريش).

استمرت فترة أسر الحاج علي ما يقارب الأربع السنوات حتى تم الإفراج عنه حيث يقول: (اليوم تم الإفراج علينا حيث خرجنا إلى الحوش ورأينا هذه الثياب – مشيرا إلى الثياب التي يلبسها).

هناك أيضا الأسير المحرر الحاج محمد علي ابراهيم من أبناء مديرية حرض محافظة حجة، حيث يقول: (قال لنا بعض العساكر وبعض المصريين خلاص طالما أنت يمني نصيبك تكون أسير، قلنا خلاص أسير ورضينا، أسير بالمجان، وما قد أشهرنا بندقنا في وجه أحد، ولكن أصابونا وخلاص)، ورغم كبر سنه إلا أنه تم اعتقاله وأسره، ولم تتم رحمته من التعذيب داخل السجن، حيث يروي صنوف التعذيب الذي واجهه مع زملائه الأسرى في معتقل خميس مشيط من قبل الضباط السعوديين فيقول: (واحد عسكري قالها لنا بالفم المليان، قال لنا أنا مهمتي هنا أضغط عليك نفسيا وأستفزك بكل حاجة، يعني يضغطك نفسيا بالجزوات، إذا أنت ذاهب الحمام يذلك، أنت ذاهب تشرب من الحنفية يجب أن تستأذن، قال أنا مهمتي أضغط عليك نفسيا، قبلت قبلت، ما قبلت سأسجلك عاصي وأبلغ عليك إنك عاصي وأخرجك الزنازين وأقشع ظهرك ضرب).

ويقول الأسير المحرر فؤاد السنحاني متحدثا عن بيع مسلحي التحالف في محافظة مأرب كيف باعوهم للنظام السعودي: (تم نقلنا إلى السعودية، أخذوا على كل واحد مبلغ وقدره)، ويواصل حديثه: (نقلونا بالطائرة إلى شرورة، ومن الشرورة تم نقلنا إلى خميس مشيط، وفي خميس مشيط تم اهانتنا وضربنا وتعذيبنا)، ثم يقول: (إذا ناديت للعسكري فتح الباب وأخرجك وضربك، ويضربك من باب العنبر إلى الحمام ومن الحمام إلى العنبر، وهكذا تستمر هذه الأوضاع، ويقيدك على الباب ويديك مرفوعتين ويقيدك على المنورة ويبقيك واقفا على أصابع أرجلك ويبقيك 3 أيام على هذه الوقفة).

ويقول الأسير المحرر فهد الشريف: (بعد الأسر مباشرة نقلونا، كان معي جرحى و5-6 أفراد، نقلونا مباشرة إلى محافظة مأرب، جلسنا 19 يوما في المخابرات العسكرية في مأرب، وتم بيعنا من قبل مرتزقة مأرب، تم نقلنا إلى صحن الجن في دينة تابعة للسجن المركزي، وصلنا إلى هناك ووجدنا سعوديين في صحن الجن في المؤخرة، وإماراتيين، مباشرة غطوا على أعيننا وقيدوا أيدينا وأرجلنا وحملونا على طائرة أباتشي). ويستمر في رواية صنوف التعذيب قائلاً: (أكثر من أسلوب استخدموه ضدنا من أنواع العذاب، ما كنت أقول أني في دولة إسلامية من شدة التعذيب ومن شدة الإهانة ومن كثر السب ومن كثر ما كان يوجد في قلوبهم من غيض علينا، كنا مستعدين نضحي بأرواحنا في سبيل الله سبحانه وتعالى ويتركون لنا كرامتنا، لكنهم كانوا جبناء ما يستهدفونا، كنا نفتح صدورنا ونقول اضرب إذا كان لديكم قلوب اضربونا وخلاص – أي اقتلونا – أحسن من السب وأحسن من الضرب وأحسن من التعذيب، نحن نفتخر بالشهادة في سبيل الله).

ويقول الأسير المحرر عادل الذيفاني: (الحرب النفسية كانوا يقولون لنا ستخرجون بعد أسبوع بعد أسبوعين بعد ثلاثة أسابيع وطولنا حتى صارت المدة 4 أعوام، وكانوا يحاربونا بهذا الشكل).

العديد من الأسرى يخضعون للعلاج والفحوصات لتدهور حالاتهم الصحية جراء ما أصابهم من صنوف التعذيب في سجون النظام السعودي.

  • الأسير المحرر الشيخ محسن صالح بن عايض من مشائخ نهم بصنعاء والذي تم الإفراج عنه من قبل السلطات السعودية بعد أن تم اختطافه من محافظة مأرب أثناء رحلته العلاجية إلى الخارج ومن ثم ارساله إلى السجون السعودية في خميس مشيط، يقول الشيخ محسن: (أنا كنت في رحلة علاجية إلى مصر ومؤشر على الطائرة اليمنية وللأسف الشديد اختلفت التأشيرة إلى طائرة مروحية أباتشي، كانت المعاملة فيها اساءة إلى أبعد حدود من قبل الضباط والجنود السعوديين تجاه السجين اليمني، وأكبر إساءة سمعتها أنا بإذني ولمست ظلمها في أول جمعة في رمضان ضربوا اليمنيين ضرب لم تضرب مثله الحيوانات). ويستمر في حديثه شارحا الوضع هناك: (كانت صحتنا متدهورة للغاية).

العديد من الأسرى هم مدنيون تم اختطافهم من الطرقات وهم في رحلات علاجية، فقد اختطفوهم وهم مرضى يريدون السفر للعلاج ولم يعالجوهم بل ولم يسلموهم من العذاب في السجون وهذا يدل على عدم انسانيتهم، كما أن كل ما عاناه الأسرى في أسرهم هي تصرفات مخالفة لكل القوانين والأعراف المحلية والدولية وعلى رأسها القانون الدولي الإنساني، ومخالفة لكل المبادئ والأخلاق والمعايير الإنسانية.

أحد الأسرى كان عمله إعلاميا وهو الأسير المحرر وليد القطواني والذي استمرت فترة أسره 5 سنوات والذي خرج من سجون الأسر ليجد أباه وأمه قد فارقا الحياة، يقول وليد: (علمت بخبر وفاة أبي وأمي يوم خروجي من السجن بعد تقريبا 4 سنوات و5 أشهر، كان خبراً مؤلما جدا، ولكن الحمد لله رب العالمين، أكثر ما آلمني من هذا الخبر أنه تم إخباري أن أبي جاء إلى مأرب وتابع بعدي يريد أن يزورني، أن يسمحوا له فرفضوا، بقي شهرين وهو يتابع لزيارة فرفضوا الزيارة، كان هذا أكبر ما ألمني، وبعدها قالوا بأن حالته استاءت ومرض بسبب معاملتهم له ورفضهم دخوله إلى عندي).

ويضيف وليد: (من الخمس السنوات التي قضيتها في السجن آخر سنتين و5 أشهر لم أر الشمس، اتصلت بأهلي تقريبا خلال الأربع السنين والثمانية الأشهر اتصال واحد بوالدي، كانت المعاملة سيئة جدا حتى أنه من شدة التعذيب وإهمال المرضى والجرحى مات بجانبي الشهيد عمار الله يرحمه، حتى الدكتور الذي كان يدخل ليحضر المهدئات والعلاجات البسيطة كلهم كانوا ملثمين وقناعات من حق داعش والقاعدة، وكان أسلوبهم وكلامهم معنا بأسلوب القاعدة وداعش، أنا أقول لو لم يكن لديهم أسرى لدينا لكانوا صفوا جميع الأسرى عندهم في سجونهم).

حالات إنسانية:

  • الطفل محمد محمد السروري هو نموذج لما يعانيه أطفال اليمن من معاناة وحرمان، محمد السروري هو طفل من منطقة الربيعي بمحافظة تعز، يروي محمد عن نفسه قائلاً: (كنت أدرس والطيران ضرب المدرسة ودمرها، وقد تشردنا وهربنا، وأبي كذلك فقد توفى بضرب الطيران، فخرجت لأبحث عن عمل لأصرف على إخوتي، لدي 4 أخوات وأمي وأنا، خرجت للبحث عن عمل فذهبت إلى منطقة مقبنة إلى منطقة الكمب وعندما كنت في الطريق ضرب الطيران..)، ثم أخذ محمد يستعرض إصاباته جراء غارات طيران التحالف التي أصابته في ركبته وفخذه ثم واصل حديثه قائلا: (الآن أنا معاق لا أستطيع أن أشتغل، لا أعرف أمشي ولا أخرج لأنهم أصابوني وأنا معاق الآن..).

هذا هو محمد الذي عوقه التحالف فلم يعد يستطيع المشي إلا بصعوبة، فبدل أن يحظى بحقوقه كغيره من الأطفال فقد أصبح مسؤولاً عن أسرة وترك تعليمه وأصيب إصابة تعوق حركته بشكل طبيعي، واصل محمد حديثه قائلاً: (أين هي المنظمات التي يتحدثون عنها؟؟، ماذا فعلوا لنا؟، لقد خرجنا من مدارسنا فهل سيعيدوننا إلى مدارسنا؟، أين حقوق الإنسان؟، لا يوجد لدينا مدارس، وإن درسنا تحت الأشجار يحلق الطيران فنهرب، نحن مدمرين ومشردين).

خروقات اتفاق السويد بشأن محافظة الحديدة:

  • شن طيران التحالف 19 غارة جوية على محافظة الحديدة دون أي اعتبار لاتفاق وقف اطلاق النار في السويد والذي تم بتنسيق وإشراف الأمم المتحدة، حيث استهدف بعشر غارات جزيرة كمران و3 غارات على رأس عيسى، وقد سقط اثر الاستهداف قتلى وجرحى، و5 غارات على شمال محافظة الحديدة، وغارة على منطقة الفازة بمديرية التحيتا، كما استهدفت قوات تحالف العدوان بالرشاشات المتوسطة قرية الزعفران بمنطقة كيلو 16، وتم قصف منطقة الجاح الأعلى بمديرية بيت الفقيه بـ 14 قذيفة هاون، كما تم استهداف سيارات المدنيين ومزارعهم في منطقتي الجاح الأسفل والأعلى دون أي تحرك من الأمم المتحدة بصفتها راعية لاتفاق وقف إطلاق النار.

يقول أحد المدنيين: (20 قذيفة في مزرعتنا)، كما قامت قوات تحالف العدوان باستحداث تحصينات قتالية جديدة جنوب غرب مديرية الدريهمي المحاصرة.

  • رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار الفريق أبهيجيت غوها: ارتفاع عدد الغارات الجوية التي نُفذت خلال الـ 72 ساعة الماضية يتناقض بشكل واضح مع الهدوء النسبي عقب إنشاء نقاط المراقبة. (بمحافظة الحديدة)

  • كاد اتفاق ستوكهولم يغلق العام منذ نشأته ولا وجود لأي تطبيق له على أرض الواقع من قبل قوات التحالف، فقوات دول التحالف تستمر في ارتكاب الخروقات للاتفاق وترتكب العديد من الجرائم والانتهاكات للقانون الدولي الإنساني، فهي ترتكب الجرائم والانتهاكات والخروقات بالقصف المدفعي والصاروخي وبالاستهداف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة المتنوعة، وكذا بالقصف بالطيران والتحليق المستمر للطيران الحربي وطيران التجسس في مختلف المناطق في محافظة الحديدة، وكذا استحداث تحصينات قتالية ومحاولات زوحف متكررة، ومن جهة أخرى لم يظهر من الأمم المتحدة أي رد فعل على الخروقات أو بيان لتوضيح ذلك أو إيضاح من الطرف المعرقل كونها هي من رعى الاتفاق وهي المعنية بحقوق الإنسان وبالقانون الدولي الإنساني في العالم، فلم يتم سحب الأسلحة الثقيلة ولم يتم السماح للمواد الغذائية وسفن النفط من الدخول إلى ميناء الحديدة وإلى المناطق المحاصرة من قبل قوات التحالف كمديرية الدريهمي ولا للمدنيين في مختلف المناطق.

يستمر مسلحو قوات التحالف بالقصف المدفعي على مزارع المدنيين ومنازلهم في منطقة الجاح الأعلى بمديرية بيت الفقيه ما سبب أضراراً بالغة بمزارع المواطنين، فهناك العديد من الأشجار احترقت جراء استهدافها بالرصاص الكاشف، وكذا تم الاستهداف لمنطقة الجاح الأسفل بمديرية بيت الفقيه وكذا مديرية التحيتا فقد صعد مسلحو التحالف من الاستهداف للمنازل والمزارع بالأسلحة المتوسطة والثقيلة ويتم الاستهداف ليلا ونهارا، وإلى جانب استهداف المنازل والمزارع يتم استهداف المواشي أيضا، كما قام الطيران خلال هذه الفترة من تصعيد غاراته الجوية.

  • قوات التحالف تستمر في انتهاكاتها للقانون الدولي الانساني وكذا خروقاتها لاتفاق السويد في محافظة الحديدة، ففي منطقة الجاح الأعلى تم استهداف منازل المدنيين ومزارعهم ومواشيهم، رغم افادة المدنيين بعدم وجود أي مواقع عسكرية أو مظاهر مسلحة عندهم، وعدم وجود أنصار الله أو حوثيين حسب تعبيرهم، وليلا تم استهداف مزارع المدنيين ما شب الحريق فيها ما جعلها تنتهي تماما.

مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة وما تعانيه من حصار خانق وقتل مستمر:

لا يمر يوم دون ارتكاب الجرائم والانتهاكات في حق أبناء مديرية الدريهمي وما نذكره هنا هو الأبرز فقط.

  • بتاريخ 7/11/2019م حسب مصدر محلي في مدينة الدريهمي المحاصرة أن: مسلحو قوات التحالف استهدفوا المدينة بصواريخ الكاتيوشا وقذائف المدفعية والأسلحة الرشاشة، واستهدفوا المدينة بأكثر من 80 قذيفة مدفعية في قصف متواصل ومكثف، وأن منازل المواطنين تضررت إثر القصف المدفعي المكثف من مسلحي التحالف على المدينة.

  • منذ أكثر من عام ونصف القصف مستمر والحصار المطبق على مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة، ظروف المدنيين الأمنية والمعيشية صعبة جدا، حيث تنهال القذائف بقصف عشوائي وقصف منظم على المدنيين هناك، وتستهدف المنازل والمدارس والمستشفيات وكذلك المساجد، دون عمل أي اعتبار لاتفاق السويد الذي تم برعاية أممية.

ومنذ عام ونصف لم تدخل إلى مديرية الدريهمي أي مساعدات إنسانية سوى قافلتين، الأولى كان معظم ما تحمله أدوات تجميل، وأما الثانية فقد استهدفها مسلحو التحالف بعد وصولها ما أدى إلى احتراقها.

  • ترتكب دول قوات التحالف بقيادة السعودية والإمارات ودعم ومشاركة ومساندة أمريكية وبريطانية وفرنسية وألمانية وغيرها من الدول جريمة حرب منذ أكثر من عام في مديرية الدريهمي المحاصرة بمحافظة الحديدة اليمنية، فهي مأساة إنسانية واقتصادية، فلا يتم السماح لأي مواد غذائية أو مساعدات إنسانية أو طبية بالدخول، كما يتم القصف بشكل متعمد واستهداف الآمنين والبنى التحتية، ما جعل المدينة تنعدم من جميع مقومات الحياة.

يتم استهداف المدنيين ومنازلهم، فهناك من المنازل من تدمر جزئيا وهناك من تدمر كلياً، والمدارس التعليمية منها مدرسة خولة بنت الأزور الأساسية الثانوية، استهداف المدارس حرم الطلاب من التعليم، يقول أطفال الدريهمي: (نريد أن ندرس، نريد أن نعيش مثل الأطفال، نريد أن نأكل)، ويقول أحد أبناء المنطقة: (كيف يخرجون إلى التعليم وهم لا يجدون ما يأكلون ولا يجدون الأمن والأمان في هذه المديرية).

الجانب الصحي هو الآخر لم يسلم من الاستهداف فقد تم استهداف أحد المختبرات، الوضع في مديرية الدريهمي في غاية الصعوبة والمدنيين هناك يعانون بشكل كبير جدا.

  • حصار مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة مستمر منذ أكثر من عام ونصف، تم فيها استهداف المدنيين ومنازلهم ومزارعهم ومواشيهم ومراكزهم الصحية ومدارسهم وكل شيء يمت للحياة بصلة، كما تم استهداف شبكة اتصالات تابعة لشركة MTN، فالحصار على مديرية الدريهمي هو قتل بالبطيء.

أكثر من 7000 مدني في مديرية الدريهمي يعيشون أوضاع إنسانية غاية في الصعوبة، وقد ناشد لمرات كثيرة أهالي مديرية الدريهمي المنظمات الدولية والأمم المتحدة ومجلس الأمن لإنقاذهم إلا أنهم لم يجدوا أي فعل يسعى لرفع الحصار عنهم وإخراجهم من الوضع المأساوي الذي يمرون به، ورغم اتفاق السويد إلا أنه لم يكن إلا حبراً على ورق.

استهداف عدوان قوات التحالف لمطار صنعاء الدولي وفرض الحصار عليه:

  • وزير الصحة الدكتور طه المتوكل (بتاريخ 4/11/2019م):

  • عشرات آلاف المرضى يعانون بسبب عدم وجود الإمكانات في البلد، وهناك ما لا يقل عن 30 ألف مريض سنويًا للعلاج خارج اليمن.

  • هناك مع الأمم المتحدة العديد من الاتفاقيات لنقل الحالات الحرجة وفي اللحظات الأخيرة منع العدوان الطائرات من الوصول إلى مطار صنعاء.

  • توفي عدد من المرضى ممن كان من المقرر نقلهم ضمن الجسر الطبي الجوي من الدفعة الأولى نتيجة منع العدوان.

  • لا يزال من هؤلاء المرضى اليوم في بعض فنادق العاصمة ينتظرون سفرهم وجرت بالأمس تفاهمات مع الأمم المتحدة لنقلهم ونأمل أن يصدقوا في هذا الجانب.

  • مدير عام مطار صنعاء الدولي خالد الشايف (بتاريخ 4/11/2019م): معدل رحلات الأمم المتحدة و الصليب الأحمر وأطباء بلا حدود في مطار صنعاء 3 رحلات يومياً بما يعادل 1300 رحلة سنوياً.

  • منسق اللجنة الطبية العليا للجسر الطبي الجوي يحيى الهمداني (بتاريخ 4/11/2019م):

  • توفي أكثر من 20 مريضاً ممن كان من المقرر نقلهم عبر الجسر الطبي الجوي نتيجة منع دول العدوان سفرهم.

  • نتفاجأ كل يوم باتصال أسر المرضى وتأكيدهم بوفاة المرضى ودول العدوان تمنع للمرة السادسة رحلات الحالات الحرجة من مطار صنعاء آخرها قبل عشرين يوماً.

  • رئيس دورية المراقبة الجوية بمطار صنعاء عبدالله الهمداني:

  • منذ 3 سنوات على إغلاق المطار ونحن على هذا الحال في تنظيم وتسيير الرحلات الأممية بمعدل 3 إلى 4 رحلات يومياً.

  • لم نشهد خلال 3 سنوات من الحظر الجوي على المطار أية رحلة انسانية أو مدنية رغم حاجة آلاف المرضى والحالات الحرجة للسفر إلى الخارج.

  • نائب رئيس دورية المراقبة الجوية بمطار صنعاء أسعد الإرياني:

  • نأسف أن تقتصر مهامنا على تسيير الرحلات الأممية في ظل حاجة ماسة لآلاف المرضى من شعبنا للرحلات العلاجية.

  • لم نستقبل منذ إغلاق المطار في التاسع من أغسطس 2016 أي طائرة خاصة بالرحلات التجارية أو المدنية وأصبح المطار حصرياً لطائرات الأمم المتحدة.

  • جاهزية المطار لاستقبال مختلف الرحلات في أعلى درجاتها ووفقا للمعايير الدولية ولدينا الكوادر المؤهلة ضمن فريق المراقبة والطواقم العاملة.

  • المرضى الذين ينتظرون الجسر الجوي للعلاج في خارج اليمن يعانون من عرقلتهم، يقول مرافق إحدى المصابات بسرطان الكبد: (تواصلوا معنا وسجلنا في اللجنة الدولية العليا على أساس الجسر الجوي في عام 2018 شهر 8، وللآن هذه المرة السادسة ونحن نطلع إلى صنعاء ويقولوا لنا ستسافروا ونرجع من المطار)، ويقول أحد المصابين بالسرطان: (أنا أعاني من السرطان في الغدد اللمفاوية واحتاج إلى زراعة نخاع، هذه المرة السادسة أو السابعة وأنا أأتي ويقولون أجلوا الرحلة أجلوا الرحلة، إلى حد الآن). وهذه حالتان فقط وما بقي هو الكثير والكثير.

  • خالد الشايف مدير مطار صنعاء الدولي:

  • كان المتفق أن يبدأ الجسر الجوي في 20 أكتوبر إلا أن الأمم المتحدة تنصلت عن الاتفاق.

  • منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة تحججت بعجز المستشفيات المصرية عن القدرة في توفير العلاج.

  • الأمم المتحدة لا تتمتع بالمصداقية في ملف فك الحظر عن مطار صنعاء الدولي.

  • المطار يستقبل 3 رحلات يومياً تابعة للأمم المتحدة، ولا صحة لعدم جاهزية المطار.

  • رئيس اللجنة الطبية العليا للجسر الطبي الجوي الدكتور مطهر الدرويش:

  • كان المقرر أن تكون الرحلة الأولى لمرضى الدفعة الأولى في 20 أكتوبر المنصرم إلا أن دول العدوان أخلت بوعدها وألغت الرحلة.

  • دول العدوان لا ترغب في تنفيذ الاتفاقات، وأكثر من 50 مريضًا لا زالوا في صنعاء مع مرافقيهم لأنهم أتوا من عدة محافظات.

  • لا نزال نتلقى وعوداً متكررة من منظمة الصحة العالمية بعد نقض الاتفاقات السابقة وإلى الآن لم نتوصل إلى حل نهائي لإنقاذ الحالات الحرجة.

  • المرضى في حالة سيئة وتدهورت أوضاعهم الصحية نتيجة الانتكاسات التي أصيبوا بها من تأخير العدوان رحلة سفرهم للعلاج.

  • هناك حالات وفيات لمرضى الحالات الحرجة بسبب تأخير الرحلة وهناك تعمد واضح في إهمال حالاتهم من جانب دول العدوان والمنظمة الأممية.

  • المرضى يعانون من جميع الجوانب صحياً ومالياً كونهم غادروا بيوتهم في عدة محافظات وتوجهوا إلى العاصمة صنعاء قبل شهر بغرض السفر للعلاج.

  • نوجه هذا النداء للمجتمع الدولي والمنظمات الدولية بأن يلتزموا بما عليهم وأن يتحملوا مسؤوليتهم تجاه المرضى.

  • المنسق العام للجنة الطبية العليا في الجسر الطبي الجوي الدكتور يحيى الهمداني:

  • منذ اتفاقية الجسر الطبي الجوي ونحن في مواعيد متكررة وتلاعب من منظمة الصحة العالمية.

  • يتم إبلاغنا بتجهيز الحالات الحرجة التي تستدعي السفر وبعد تجهيزنا للمرضى نتفاجأ بتأجيل الرحلة وتبلغنا منظمة الصحة أن العدوان يرفض إقلاع الطائرة.

  • حياة المرضى مرهونة بمدى جدية المنظمة الأممية ودول العدوان في الوفاء بالتزاماتهم ونحملهم المسؤولية الكاملة عن حياة المرضى الموعودين بالسفر.

  • المتحدث باسم وزارة الصحة يوسف الحاضري:

  • أكثر من 320 ألف حالة مرضية لم تتمكن من السفر لتلقي العلاج بسبب الحصار وإغلاق مطار صنعاء.

  • أكثر من 43 ألف حالة وفاة من الحالات المرضية التي تحتاج السفر إلى الخارج للعلاج.

  • آلاف المعوقين وذوي الاحتياجات الخاصة كان من الممكن علاجهم وتدارك حالتهم لو تمكنوا من السفر إلى خارج اليمن للعلاج.

  • أكثر من 28 ألف حالة وفاة من مرضى السرطان نتيجة انعدام المستلزمات الطبية بالشكل المطلوب بسبب الحصار وإغلاق مطار صنعاء.

احتجاز بحرية قوات التحالف بقيادة السعودية والامارات لسفن المشتقات النفطية وآثار هذه الجريمة:

  • مؤسسة موانئ البحر الأحمر: 9 سفن نفطية وتموينية هي التي تحتجزها قوات التحالف في ميناء جيزان ولا تسمح لها بالدخول إلى ميناء الحديدة، حمولة السفن المحتجزة 154.597 طن، وتشمل كمية كبيرة من المواد الغذائية والتموينية والدقيق بالإضافة إلى المشتقات النفطية.

  • شركة النفط اليمنية (بتاريخ 12/11/2019م):

  • وصول سفينتين محملتين بالديزل إلى غاطس ميناء الحديدة واتخاذ الاجراءات اللازمة للفحص المختبري لتلك الشحنات.

  • تتعمد قوى العدوان احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنعها من الدخول الى ميناء الحديدة إمعانا في تضييق الخناق على المواطنين.

  • شركة النفط:

  • تحالف العدوان يواصل احتجاز السفن النفطية ويمنعها من الوصول إلى ميناء الحديدة لتغطية احتياجات المواطنين.

  • بلغ إجمالي الكميات المحتجزة (88,390) طن بنزين و (57,493) طن ديزل.

  • شركة النفط اليمنية: بحرية العدوان تواصل احتجاز ٦ سفن نفطية محملة بأكثر من ١٧٠ ألف طن من مادتي البنزين والديزل.

مواقف وتصريحات:

  • صحيفة لوموند الفرنسية:

  • سجن إماراتي سري في منشأة غازية لشركة توتالفي اليمن.

  • الإمارات تدير 18 سجناً سرياً في مناطق سيطرتها يوجد فيها معتقلون يمنيون ويخضعون للاستجواب من قبل محققين أمريكيين.

  • لا يزال عدد من المعتقلين في منشأة بلحاف بشبوة ونقل عدد آخر إلى السعودية والإمارات.

  • وزير الصحة:

  • أعلن من محافظة الحديدة حالة الطوارئ الداخلية لمكافحة حمى الضنك والملاريا ونواقلها من البعوض.

  • الوزارة دقت ناقوس الخطر بشأن انتشار الأمراض والاوبئة في محافظة الحديدة مع موسم الأمطار وتدهور البنية التحتية نتيجة العدوان.

  • معظم الأمراض والأوبئة تنتقل من المناطق الواقعة تحت الاحتلال.

  • توجد 116 ألفاً و 522 حالة إصابة مؤكدة بالملاريا و500 ألف حالة اشتباه ، ونحو 23 ألف حالة إصابة بحمى الضنك.

  • حالات الوفيات المؤكدة بسبب حمى الضنك 11 حالة، و51 حالة بلاغ عن وفاة.

  • ندعو إلى وقف العدوان والحصار وفتح مطار صنعاء والسماح للمرضى بالسفر للعلاج في الخارج.

  • وزير النفط:

الباخرة صافر محملة بمليون ومئتين و78 ألف برميل وتهدد بكارثة بيئية وقد طلبنا من الأمم المتحدة التدخل لإعادة صيانتها ولم نجد سوى المماطلة.

  • وزيرة حقوق الإنسان علياء فيصل عبداللطيف:

  • المنظمات الدولية مطالبة بالقيام بواجبها الإنساني للحد من انتشار وباء حمى الضنك في محافظتي الحديدة وتعز وتفادي كارثة صحية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

  • وصول حمى الضنك إلى مناطق بمحافظة تعز، بعد أن استفحلت بمديرية الجراحي وبعض مناطق محافظة الحديدة يعد أمراً خطيراً.

  • ما يحصل من تردٍ للأوضاع الصحية يضعنا جميعاً أمام مسؤولية كبيرة تتعلق بحياة الناس الأبرياء الذين لو توفرت لهم الحماية الصحية اللازمة لما تعرضوا للموت.

  • الأستاذ عبدالقادر المرتضى رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى: في آخر جولة من المفاوضات بيننا وبين الطرف الآخر في عمان اتفقنا على السماح للصليب الأحمر بزيارة كل السجون لدى الطرفين نحن التزمنا بذلك بينما الطرف الآخر لم يلتزم أبداً وإلى الآن لم يسمحوا للصليب بزيارة أي سجن لديهم وللأسف الأمم المتحدة لم تحرك ساكناً إزاء هذا التعنت الواضح.

  • رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى عبدالقادر المرتضى:

  • كل المقترحات التي قدمها المبعوث الأممي بشأن ملف الأسرى وافقنا عليها ورفضها الطرف الآخر.

  • بادرنا بإطلاق مئات الأسرى من طرف واحد لإثبات حسن النوايا والدفع بالاتفاق إلى حيز التنفيذ.

  • الطرف الآخر يتعامل مع ملف الأسرى كملف سياسي وليس إنسانياً.

  • أداء المبعوث الأممي لم يرتق إلى المستوى المطلوب رغم أنه قدم اقتراحات جيدة.

  • كل جريمة بحق الأسرى تم رفعها إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لكنه للأسف الشديد يبرر عدم قدرته على التحرك بعدم سماح التحالف للجانه بزيارة السجون.

  • نتخاطب مع المنظمات من خلال رفع التقارير الموثقة عن كل الجرائم المرتكبة بحق الأسرى مدعومة بشهادات أقاربهم دون أن نتلقى رداً منها حتى الأن.

  • هناك المئات من المعتقلين على خلفية مناطقية ومذهبية في سجون المرتزقة من المرضى والطلاب والحجاج والتجار وغيرهم بسبب سفرهم عبر محافظتي مأرب وعدن بعد إغلاق مطار صنعاء الدولي.

  • نائب وزير الزراعة:

  • خسائر قطاع الزراعة جراء العدوان والحصار تفوق 20 مليار دولار حتى نهاية 2018.

  • اليونيسيف:

  • استمرار النزاع الدامي وما نجم عنه من أزمة اقتصادية وضعت أنظمة الخدمات الاجتماعية الأساسية في عموم اليمن على حافة الانهيار.

  • يوجد أكثر من 12 مليون طفل – تقريباً كل طفل – في اليمن ممن هم بحاجة للحصول على مساعدة إنسانية عاجلة.

  • الكثير من الأطفال قتلوا بسبب الحرب جراء تعرضهم لهجمات سافرة أثناء لعبهم في الهواء الطلق مع أصدقائهم وأثناء توجههم إلى المدرسة أو أثناء تواجدهم داخل منازلهم.

  • صحيفة لوموند الفرنسية: كان لفرنسا دور في تحويل منشأة توتال الغازية في اليمن إلى سجن لخدمة الإمارات ترتكب فيه انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان، هذا ما كشفته صحيفة لوموند الفرنسية قبل أسبوعين، وتساءلت لوموند في تقريرها عما إذا كانت شركة “توتال” تجهل فعلا وجود هذا السجن ضمن نطاق استثماراتها، حيث ما زال هناك موظفون يمنيون يعملون على صيانة المنشآت الصناعية.

وقالت الصحيفة إن “توتال” والدولة الفرنسية التي دعمت مشروعها الصناعي في اليمن، لا يمكنهما تجاهل واقع أن عددا من سكان شبوة تحدثوا عن اعتقالات وتوقيفات تعسفية في المحافظة، ويشيرون بأصابع الاتهام إلى منطقة “بلحاف”، حيث تقع أبرز قاعدة عسكرية. وتساهم “توتال” بنسبة 39.6% في المجمع المخصص لتسييل الغاز في منطقة بلحاف جنوبي اليمن، وتقدر تكلفة إنشائه بنحو 4.3 مليار يورو، وتديره الشركة المحلية اليمنية للغاز الطبيعي المسال التي تسيّرها “توتال”.

وحصلت “لوموند” على شهادات متطابقة لسجين سابق وعائلة معتقل آخر أكدوا أن السجن كان يضم معتقلين إلى غاية منتصف العام الحالي. كما تقول الصحيفة الفرنسية إنها استقت معلوماتها من شهادات جمعتها منظمة العفو الدولية، وكذا مجموعة من خبراء أمميين في الشأن اليمني، إضافة إلى منظمات غير حكومية ونشطاء يمنيين أكدوا وجود هذا السجن الموجود داخل قاعدة عسكرية أنشأتها الإمارات في المكان ذاته.

كما أن النائبة في البرلمان الفرنسي كليمونتين أويتين أبدت استغرابها من نفي وزارة الدفاع الفرنسية علمها بالسجن الذين أنشأته السلطات الإماراتية في منشأة غاز توتال، وأثارت الموضوع الذي سبق أن كشفته صحيفة لوموند قبل أسبوعين، وقالت في مداخلة لها إن ثلاث منظمات غير حكومية أصدرت تقريرا بناء على شهادات ومصادر متعددة تؤكد وجود سجن انفرادي ومركز للتعذيب داخل المجمع المخصص لتسييل الغاز في منطقة بلحاف جنوبي اليمن.

وتساءلت النائبة في مداخلتها عن الدور الموكول لفرنسا في الموقع الذي صار يضم سجنا بوصفها شريكة في رأسماله بنسبة 39%، وعن موقف البلاد التي تبيع الأسلحة للإمارات. وشبهت الأمر بسجن غوانتانامو الذي تديره الولايات المتحدة على أرض كوبا، منددة بهذه الممارسات المتواصلة منذ 2016 على أرض اليمن، كما شددت على ضرورة تحمل السلطات الفرنسية مسؤوليتها تجاه السجن عبر استجواب شركة توتال.

وأشارت النائبة في تغريدة لها إلى أنها سألت وزيرة الدفاع الفرنسية عن تحول المنشأة النفطية إلى سجن للتعذيب وعن الاعتقالات العشوائية، ففوجئت بأن الوزيرة أقل دراية بالأمر من قراء جريدة لوموند، حسب تعبيرها.

  • مدير مستشفى السبعين للأمومة والطفولة الدكتورة ماجدة الخطيب:

  • 492 طفل توفوا في الحاضنات نتيجة نقص الإمكانات الطبية بسبب الحصار.

  • 3254 طفل توفوا في أقسام المستشفى نتيجة نقص الأدوية والمحاليل وضعف الإمكانات في الأجهزة الطبية بفعل الحصار والعدوان.

  • مستشفى السبعين للأمومة والطفولة تعرض للقصف عدة مرات والأضرار لحقت مبانيه وأجهزة المستشفى.

  • مستشفى الأمومة والطفولة في اليمن يفتقر لجهاز تنفس صناعي للأطفال دون الشهر، ونعجز عن توفيره بسبب العدوان والحصار المطبق على البلد.

  • العالم يحتفل بيوم الطفل العالمي فيما المقابر تمتلئ بأطفالنا وتكتظ المستشفيات بأطفالنا الجرحى والمرضى جراء العدوان والحصار.

  • 5 ملايين و400 ألف طفل مصابون بسوء التغذية منهم 2 مليون و900 ألف طفل دون الخامسة من العمر بما يعادل 55% من الأطفال اليمنيين.

  • وزير الصحة الدكتور طه المتوكل للأمم المتحدة:

  • 5 ألف طفل يمني يصابون سنوياً بالأورام نتيجة أسلحة تحالف العدوان بينها محرمة دولياً.

  • وزارة الصحة:

  • 30% من المرضى المحتاجين للسفر بغرض العلاج أطفال وقد توفي العشرات منهم، و7516 طفل يمني قتلوا وجرحوا بالقصف المباشر لطيران تحالف العدوان على اليمن.

  • يموت طفل كل 10 دقائق بسبب سوء التغذية، و6 مواليد يموتون كل ساعتين بسبب تدهور خدمات الرعاية الصحية نتيجة الحصار.

  • 65 طفل دون سن الخامسة يموتون من كل 1000 طفل بواحد من الأمراض التي عادت للتفشي بقوة جراء العدوان والحصار المستمرين منذ 5 سنوات.

  • 2 مليون و200 ألف طفل أصيبوا بالكوليرا خلال العدوان توفي منهم 3750 طفلاً.

بعض الصور من جرائم العدوان في شهر 11/2019م:

صعدةمنطقة العشةمديرية باقم 1-11-2019م

صعدةالطفل (موسى أحمد سالم)- انفجار قنبلة عنقوديةمديرية باقم -8-11-2019م

مدني مجروح منطقة الناصري مديرية التحيتا -16-11-2019م

صعدةمهاجرين أفارقةسوق الرقومديرية منبه -20-11-2019

صعدةسوق الرقومديرية منبه الحدوديةمهاجرين أفارقه 27-11-2019

الخاتمة:

السعودية والإمارات هما رأس العدوان على اليمن ومعهما بقية الدول المتحالفة معها والداعمة والمساندة، فيجب محاسبة كل من شارك في هذا التحالف كونه ينتهك القانون الدولي الإنساني ويرتكب جرائم الحرب والإبادة في اليمن، وكل دولة شاركت أو دعمت يجب أن تحاسب بقدر مشاركتها في هذا العدوان.

التوصيات:

  • إيقاف الحملة العسكرية على اليمن ورفع الحصار عن جميع منافذه البرية والبحرية والجوية وتعويض كل من تضرر بسبب العدوان وإعادة الإعمار لكل ما دمره العدوان.

  • رفع الحصار عن مديرية الدريهمي وإدخال المساعدات الإنسانية لها وتعويض المدنيين هناك وإعادة إعمار منازلهم.

  • محاسبة جميع الدول التي شاركت ودعمت في العدوان كلا بقدر مشاركته ودعمه وعلى رأسها السعودية والإمارات كونها من ترأس هذا التحالف.

  • محاسبة القيادات السودانية عن مشاركتها في العدوان على اليمن وما يرتكبه جنودها من انتهاكات وصلت لحد الاغتصابات.

  • على الأمم المتحدة ودول التحالف رفع الحصار عن مطار صنعاء الدولي والسماح للمرضى بالسفر لتلقي العلاج خارج اليمن.

  • السماح للمواد والمحاليل والأجهزة والمستلزمات الطبية والأدوية بالدخول إلى اليمن.

  • على الأمم المتحدة سرعة التدخل لصيانة الباخرة صافر والتي تهدد بكارثة بيئية.

  • على السلطات الفرنسية تحمل مسؤوليتها تجاه السجن الذي تم إنشاءه في منشأة توتال في اليمن عبر استجواب شركة توتال.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة