تقرير شهر ديسمبر 2018 لجرائم العدوان على اليمن

لتنزيل التقرير :تقرير شهر ديسمبر 2018 لجرائم العدوان على اليمن

مقدمة

4 أعوام ومازال قتل المدنيين في اليمن مستمراً من قبل قوات دول تحالف العدوان بقيادة السعودية، فطائرات قوات دول تحالف العدوان لم يمر يوم منذ بدء هجمتها على اليمن في مارس 2015م دون أن تقصف ، فهي تستهدف منزل مدني هنا وطريقاً هناك، كما أنها لا تغفل عن قصف ذلك السوق ولا تسلم هذه الممتلكات منها، فقد ارتكبت قوات دول تحالف العدوان العديد من المجازر، والتي ضحاياها من الأطفال والنساء عادة، ولا تقف جرائم تحالف العدوان وانتهاكها للقوانين والمواثيق الدولية هنا، بل تمتد إلى الحصار البري والبحري والجوي الذي فرضته وشددت خناقه، حيث يقف خلف مطار صنعاء العديد من المرضى الذين أُعيقوا عن السفر لتلقي العلاج في الخارج بسبب الحصار، كما أن العديد من الأطفال ماتوا جوعاً بسبب الحصار الذي منع حتى الدواء عنهم.

احصائيات جرائم وانتهاكات قوات دول تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية لشهر 11/2018م:

الغارات الجوية القصف الصاروخي والمدفعي صواريخ البوارج قنابل عنقودية انفجار قنابل من المخلفات قنابل ضوئية وصوتية عدد مرات استخدام الرصاص والاسلحة الرشاشة والمتوسطة ..الخ

444

1788

1

3

   3

11

124

أطفال

نساء

رجال

الاجمالي

12

8

98

118

عدد الجرحى

أطفال

نساء

رجال

الاجمالي

21

12

50

83

عدد مرات استهداف النازحين

عدد القتلى من المسعفين

سيارات الاسعاف

1

4

2

منزل

فندق

خيمة

الأحياء السكنية، مناطق سكنية، قرى سكنية، مجمع سكني

الأسواق

49

5

1

35

1

وسائل نقل

الطرق

5

3

المساجد

مطارات

موانئ

مصنع

مستشفى

3

2

1

4

1

شبكة اتصالاتابراج اتصالات

منشآت عامة

معهد/كلية

1

4

2

معسكرات قاعدة جوية
2 1

 

كما نستعرض هنا أبرز الجرائم التي ارتكبتها دول تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية لشهر 12/2018م:

يوم الاثنين الموافق 3/12/2018م:

محافظة صعدة

  • غارة لطيران العدوان على سيارة محملة بالمدنيين في مديرية كتاف أدت إلى مقتل 4 مدنيين وجرح 9 آخرين.

محافظة الحديدة

  • غارة لطيران العدوان على ميناء الحديدة أدت إلى مقتل مدنيين وجرح 3 آخرين.

يوم السبت الموافق 8/12/2018م:

محافظة الحديدة

  • قصف لقوى العدوان على دوار الربصة في المدينة، راح ضحيته 6 قتلى و12 جريح معظمهم أطفال، بعض جثامين القتلى تحولت إلى أشلاء.

م

أسماء القتلى

العمر

رغد قاسم أحمد

3 سنوات

ربيع قاسم أحمد

25 سنة

سمر قاسم أحمد

14 سنة

خديجة قاسم أحمد

17 سنة

قاسم أحمد بكين (والد القتلى)

49 سنة

عبد الرحمن صلاح علي

5 سنوات

 

م

أسماء الجرحى

العمر

ماهر قاسم أحمد

4 سنوات

وديان قاسم أحمد

سنتان

سارة قاسم أحمد

16 سنة

عائشة محمد علي

40 سنة

عهود أحمد عمر

25 سنة

عائشة هيثم أحمد

شهر

جمعة حسن أبكر

30 سنة

فتيني حاتم أحمد

64 سنة

هيفاء أحمد حازم

24 سنة

لولة أحمد دهبلي

30 سنة

سنبل صالح علي

3 سنوات

ربيع حاتم صغير

30 سنة

 

يوم الأربعاء الموافق 12/12/2018م:

محافظة الحديدة:

  • قصف مدفعي لمسلحي التحالف وهادي على منطقة 7 يوليو السكنية بمديرية الحالي جرح على اثره 6 مدنيين.

يوم الجمعة الموافق 14/12/2018م:

محافظة الحديدة:

  • انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات تحالف العدوان في قرية الحصيب بمديرية الجراحي جرح على اثرها 3 أطفال.

يوم الثلاثاء الموافق 18/12/2018م:

محافظة الحديدة:

  • استهدف مسلحو التحالف الأحياء السكنية في شارع الخمسين بمديرية الحالي ما أدى إلى قتل مدني وجرح 7 آخرين.

يوم الأربعاء الموافق 26/12/2018م:

محافظة حجة:

  • غارتان استهدفتا منزل أسرة نازحة في قرية السودي بمنطقة الهيجة بمديرية مستبأ راح ضحيتها قتيلين من الأطفال و5 جرحى بينهم 3 نساء وطفل كما نفق 15 رأسا من المواشي، أسماء الضحايا كالتالي:

م

أسماء القتلى

العمر

شايع علي مكنشر العليي

10 سنين

ضيف الله هزاز علي العليي

13 سنة

 

م أسماء الجرحى العمر
1-

هزاز علي ضيف الله العليي

60 سنة

2-

سنكره ناصر مبخوت العليي

45 سنة

3-

نبات هزاز علي ضيف الله العليي

25 سنة

4-

جميلة هزاز علي ضيف الله العليي

35 سنة

5-

علي هزاز ضيف الله العليي

12 سنة

 

 

يوم السبت الموافق 29/12/2018م:

محافظة حجة:

  • قنبلتين عنقوديتين ألقاها طيران تحالف العدوان على منطقة الهلة بمديرية مستبأ.

استهداف قوات دول تحالف العدوان للمدنيين في اليمن:

              • غارتان على منطقة السودة بمديرية باقم بمحافظة صعدة سقط على اثرها أحد المدنيين قتيلا، وقد تفحمت جثته اثر الاستهداف، حيث كان في سيارته حين الاستهداف وقد نجا من الغارة الأولى إلا أن الغارة الثانية أصابته، يقول المدنيين هناك أنه يتم الاستهداف للمدنيين رأسا بشكل مستمر، وفيما يخص ممتلكات المدنيين (منازل، مزارع، سيارات، ..الخ) فيتم استهدافها وتدميرها من قبل الطيران ومشاهد الدمار توضح ذلك بقوة، يتم كذلك استهداف القرى السكنية، ولأن مديرية باقم تعتبر من المديريات الحدودية مع السعودية فيتم الاستهداف فيها بالطيران وكذا بالقصف المدفعي والصاروخي السعودي.

        • غارة جوية بطائرة الأباتشي استهدفت سيارة مدنيين في منطقة قماعل بمديرية باقم شمال محافظة صعدة، قتل على اثرها 3 مدنيين، تقطع على اثرها جسد أحد المدنيين إلى أشلاء والآخر بترت قدمه، أما القتيل الثالث فلم يتبق من أسرته إلا ابنه وأما البقية فقد قتلوا من قبل اثر الغارات الجوية للتحالف، كما جرح مدنيين اثنين أحدهم رجل كبير في السن هو الشيخ فرحان سالم حجار والآخر طفل، يقول يحيى علي جار الله وهو ابن أحد القتلى وأحد الناجين من هذه الغارات ضربنا طيران الأباتشي ونحن عائدون إلى المنزل.. ماذا فعلنا بهم؟!.. الواحد ماعد يمشي في بلاده؟!.. كان معي الوالد لم يبق إلا هو.. ضربوا أسرتي في رمضان.. وراح ضحية الاستهداف 10 أشخاص.. واليوم أبي.. من عاد معي؟!.. أين أقعد وأين أمشي؟!.. خلاص لا عاد نمشي في بلادنا ولا نقعد في أرضنا؟!”، كما يقول المدني مجاهد حسين وهو أحد الناجين من الاستهداف نحن مروحين في السيارة وتقريبا كنا 13 شخص.. مروحين وضربونا ونحن مدنيين.. رمونا بعضنا نجي وبعضنا قتل.. 3 قتلى و2 جرحى“.

        • استهدف الطيران سيارة المدني عيضة بن هادي والتي كانت تقل ما يقارب 15 مدني أثناء عودتهم من السوق إلى منازلهم في مديرية كتاف بمحافظة صعدة، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، الضحايا من البدو وجميعهم من أسرة واحدة خرجوا للسوق للتقضي وعند عودتهم استهدفهم الطيران.

        • مديرية باقم الحدودية بمحافظة صعدة وكل ما تحويه من ممتلكات خاصة وعامة هدف يومي وعلى مدار الساعة لغارات طيران قوات دول تحالف العدوان وكذا القصف الصاروخي والمدفعي السعودي، أحد الأحياء السكنية هناك مدمر تدمير كلي ولم يعد فيه أي مظهر من مظاهر الحياة، ومما تمتاز به مديرية باقم أنها مديرية جمعت بين المباني الحديثة والمباني القديمة والتاريخية.

        • يوم الجمعة الموافق 7/12/2018م تم استهداف سيارة مدني في الطريق الرابط بين مديريتي مجز وباقم بمحافظة صعدة بغارة جوية، حيث وهذه الطريق التي اتخذها المدنيون طريقا بديلة للجسر الذي استهدفه طيران تحالف العدوان من قبل، كما أن المدنيين أصبحوا يخافون التنقل بسبب استهداف طيران تحالف العدوان للطرق والجسور، اثر استهداف الطرق والجسور في المديريتين يسقط ضحايا من المدنيين والمسافرين، يقول أحد المدنيين نخرج الصباح من المنزل ولا ندري هل سنعود أم لا“.

        • الطفل عبد الله أحمد نهاري البالغ من العمر 7 سنوات أصيب بشظايا خطيرة في رأسه، من يراه يجد دماً يسيل من عينه وأنفه، ووجه ورأسه متورمان، وذلك اثر غارة جوية لطيران تحالف العدوان على مزرعة في منطقة المغرس بمديرية التحيتا في محافظة الحديدة، يقول والد الطفل بأن الطيران ضرب المزرعة وفيها غرفتين ومواشي وقلاب كما أن ابنه اصيب بشظايا في رأسه.

        • تبقى محافظة الحديدة مفجوعة في أهاليها الذين لا يسلمون من غارات طيران التحالف وقذائف مسلحيه بالرغم مفاوضات السويد، بل تأتي العديد من الجرائم بالتزامن مع المفاوضات كرسالة واضحة بأن دول قوات تحالف العدوان لا تنوي السلام ولا تريده، بل تتعطش لدماء المدنيين أكثر، تجد طفلا يبكي أمه وأباه واخوته، وعجوز تبكي أولادها وأحفادها، أطفال يحملون ملامح البراءة غادروا الحياة ليعلنوا أن دول قوات تحالف العدوان لا ترعَ للطفولة حرمة، الطفلة رغد البالغة من العمر 3 سنوات قتلتها قوات التحالف، كذلك الطفل عبد الرحمن الذي لم يكمل عامه الخامس بعد، في محافظة الحديدة تجد الرجال يبكون أبناءهم مفجوعين مذهولين لهول ما يواجهون من قتل لفلذات أكبادهم، قتل في أبشع صوره، أحد المدنيين يبكي ويقول قتل عليّ اثنين، وآخر يقول قتلت ابنتي خديجة البالغة من العمر 17 سنة.. وابن بنتي عمره 5 سنوات، احدى الجريحات قالت ابني واختي ماتوا.. والكبيرة رجلها قطعت.. وامي رأسها مقطوع..”، يقول أحد الشهود دائما يضربوا الحواري.. أمس ضربوا في غليل.. واليوم ضربوا الربصة، حدثت هذه الجريمة في حي الربصة بمحافظة الحديدة اثر قصف مدفعي للمسلحين التابعين للتحالف وهادي، حيث تدمر منزلين بالقرب من مسجد الشيخين، ومنزل آخر بالقرب من مسجد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، قتل على اثر الاستهداف الطفلة رغد قاسم أحمد مكين والطفل عبد الرحمن صلاح علي صغير، كما قتل المدني ربيع قاسم أحمد مكين البالغ من العمر 25 عاماً، وسمر قاسم أحمد مكين البالغة من العمر 14 عاماً، ووالدهم قاسم أحمد مكين البالغ من العمر 49 عاماً، إضافة إلى مقتل المدنية خديجة أحمد حاتم، وبالنسبة للجرحى فقد جرح الطفل ماهر قاسم أحمد البالغ من العمر 4 سنوات، والطفلة وديان أحمد قاسم عمرها سنتان، وسارة أحمد قاسم 16 سنة، وعائشة محمد علي عمرها 40 عاماً، وعهود أحمد عمر عمرها 25 عاماً، والرضيعة عائشة هيثم أحمد والبالغة من العمر شهر واحد، وجمعة حسن أبكر عمرها 30 عاماً، والمدني فتيني حاتم أحمد 64 عاماً، هيفاء أحمد حازم 24 عاماً، ولولة أحمد دهبلي 30 عاماً، وسنبل صالح علي عمرها 3 سنوات، والمدني ربيع حاتم صغير عمره 30 عاماً.

  • الطفلة بسمة صالح مهدي الزبير ضحية غارتين لطيران تحالف العدوان على منطقة كلابة بمديرية بلاد الطعام بمحافظة ريمة اليمنية، كما سببت الغارات في نفوق عدد من المواشي، حيث استهدفت الغارات الطفلة بسمة أثناء رعيها للأغنام، تقول إحدى المدنيات قتلوا مواشينا ونحن نعيش عليهن، أكلنا وشربنا وكسوتنا منهن (أي أنهم يتخذون من الرعي مهنة لكسب لقمة العيش)، الآن من أين نتعيش، ويقول أحد المدنيين وادي ليس فيه إلا أطفال رعيان من سن العاشرة والتاسعة والثامنة.. صبيان وبنات ومواشي.. لا يوجد شيء في الوادي هذا.. هذه هي مخرجات السويد“.

        • منطقة بني منصور في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة جرح فيها مدني اثر قذائف مدفعية المسلحين التابعين للتحالف وهادي، يقول المدني الجريح كنت ماشي بالدراجة النارية حقي وضربت القذيفة جنبي أصبت في ظهري وحلقي“.

  • المسلحين التابعين لقوات التحالف وهادي استهدفت العديد من الأحياء السكنية في منطقة 7 يوليو والمناطق القريبة من شارع الخمسين في مدينة الحديدة، تم الاستهداف بمختلف الأسلحة الثقيلة، ما أدى إلى تضرر المنازل واصابة العديد من المدنيين بينهم أطفال ونساء وكبار في السن، يقول أحد المدنيين الذين أصيب منزله جاءت قذيفة من جهة مسلحي التحالف واستهدفت غرفة الأطفال وما زال الضرب مستمر حتى الآن، ويقول أحد الجرحى الضحايا مليان مننا تقريبا 30″.

  • قرية بحرة الواقعة غرب مركز مديرية باقم بمحافظة صعدة اليمنية تعرضت لقصف قوات تحالف العدوان، وقد تدمرت بشكل كامل، اضطر اهلها للنزوح والخروج من منازلهم خوفا من غارات طيران تحالف العدوان والقذائف المدفعية والصاروخية السعودية كون مديرية باقم بمديرية حدودية وقرية بحرة لا يفصلها عن السعودية إلا جبل واحد، وقد تدمرت منازل المدنيين ومزارعهم وممتلكاتهم وثرواتهم ومواشيهم وجميع ما يمتلكونه، كما سقط العديد من الضحايا اثر الاستهدافات المتواصلة، وكذا تدمير للمنشآت العامة والخاصة.

  • في محافظة البيضاء تم استهداف شاحنة لنقل المياه بغارة جوية، قتل اثر الاستهداف طفلين وجرح أبوهما.

  • يتم استهداف منازل المدنيين في مديرية باقم بمحافظة صعدة اليمنية، حيث تم استهداف قرية المصاحف والأحياء السكنية المجاورة لها، هناك منازل تدمرت بالكامل، يقول أحد المدنيين طيران الأباتشي محلق فوق رؤوسنا 24 ساعة.. غارات للطيران وصواريخ.. وين عاد نجلس؟!.. وين عاد نشتغل؟!.. لا خلونا نجلس ولا نشتغل ولا نروح ولا نأتي.. محلقين فوقنا ساع الظلة.. قطعوا علينا الطرقات.. دمروا علينا المنازل.. احرقوا علينا أموالنا.. نحن مواطنين سلميين ما لنا أي حاجة.. لنا أربع سنوات بين مزارعنا وفي بيوتنا المخربة“.

  • منطقة كيلو 16 شرق محافظة الحديدة تم استهدافها بالغارات الجوية لطيران تحالف العدوان وكذلك بقذائف المدفعية من قبل المسلحين التابعين للعدوان، تم فيها استهداف المنازل والسيارات والأسواق والمحلات التجارية والمصانع والمنشآت العامة والخاصة وغيرها، وسبب الاستهداف لها النزوح الكبير للمدنيين هناك، فمن يشاهدها يعتقد أنها مدينة مر منها اعصار خارق دمر كل ما وجد أمامه، إضافة إلى العديد من الخروقات التي تحدث فيها من قبل قوات التحالف لاتفاق السويد.

  • القذائف المدفعية لمسلحي قوات التحالف ما زالت مستمرة في استهداف منازل المدنيين وارتكاب الجرائم، حيث قتل أحد الأطفال، كما جرح آخر بفعل طلقة رشاش أصابته أثناء تسوقه في محل تجاري، وهناك امرأة جريحة بفعل قذائف قوات التحالف وقد اصيبت في منطقة الغليل بمديرية الحوك الاصابات في حلقها وخلف الرأس، تقول أم أحد الجرحى كنا فوق العشاء وخرج ابني يجيب روتي (خبز) أتى الأولاد يقولون الولد أصيب ومات خرجنا واسعفناه إلى المستشفى والآن الشظايا في جسمه كامل وهو الآن مرمي في المستشفى، تقول إحدى المدنيات ما ذنبنا نحن وأطفالنا ليعملوا فينا هكذا؟!”.

  • في قرية الطفسة بمديرية حيس بمحافظة الحديدة استهدفت قوات تحالف العدوان بقذائف المدفعية منزل المدني عمر سعيد أشرف، راح ضحية الاستهداف 3 من أسرته بينهم نساء واصاباتهم خطيرة، ثم عاودت قوات التحالف استهداف القرية ليقتل المدني محمد عبده حسانيوولده وهما على قارعة الطريق، كذلك منطقة الجبلية بمديرية التحيتا جرح فيها 3 مدنيين بجروح خطيرة.

العدوان وحالات النزوح والنازحين:

  • يسكن وادي رماع بمحافظة ريمة نازحون من مديرية الحالي بمحافظة الحديدة، لا يوجد لديهم أبسط مقومات الحياة، لا كساء ولا دواء، ولا حتى توفر لقمة العيش، يقول أحد المدنيين كنا نسكن بقرب الميناء في مديرية الحالي وعندما زاد علينا الضرب وتحليق الطيران ليل نهار خفنا على أسرنا فخرجنا ونحن لا نملك حتى حق الكرى (أجرة السيارة) ونحن الآن في محافظة ريمة ولم نحصل على أي مساعدات انسانية.. لدينا أطفال ولا نملك حتى ما يسد الرمق، يقول آخر ليس لدينا أي شيء.. نسكن تحت الطرابيل ولا يوجد لدينا حتى بطانيات.. البرد قطعنا.. ولا نملك طباخة (شولة طعام) ولا غاز ولا أي شيء.. نحن الآن مرميين على الناس، يقول ثالث لنا ما يقارب ثمانية أشهر هنا لا نملك أي شيء.. لا بر ولا دقيق ولا أي شيء، كما يضيف أحد النازحين لا نملك شيء والبرد خمدنا وزاد وفا المرض.. ما عد درينا نأكل وإلا نشرب وإلا نعالج“.

  • استهدف طيران تحالف العدوان منزل (خيمة) النازح هزاز العليي في قرية السودي بمنطقة الهيجة في مديرية مستبأ بمحافظة حجة حتى تدمر بالكامل ونفق عدد من المواشي، أما الضحايا فقد قتل طفلين وجرحت 3 نساء ورجل هو رب الأسرة، يقول أحد المدنيين لقد نزحت هذه الأسرة من تهامة.. من مديرية حرض.. معه خيمة ولديه سيارة أجرة يشتغل عليها.. استهدفهم العدوان الساعة 3 الفجر.. أشلاء الضحايا مع الأغنام اختلطت مع بعضها البعض، ويقول آخر أول ما ضرب الطيران المنزل والناس كانوا نائمين فيه.. ماتوا 2 و4 جرحى.. ثاني ضربة استهدفت السيارة“.

جرائم الاختطاف والاغتصاب:

  • أقدمت مجموعة مسلحة من التابعين لقوات تحالف العدوان في مدينة المخاء الساحلية غربي محافظة تعز على احتجاز واغتصاب طفل يبلغ من العمر 9 سنوات وهو من أبناء مديرية مقبنة بمحافظة تعز، حيث كان الطفل يعمل في محل لبيع الخبز بمدينة المخاء، وبدعوى التحقيق معه تم أخذه واقتياده إلى مكان مجهول والاعتداء عليه جنسيا من قبل مسلحين تابعين لقوات التحالف، ثم قاموا بإلقاء الطفل في محيط جامع الشاذلي بمدينة المخاء بعد عملية الاغتصاب وهو في حالة صحية سيئة جدا وبين الحياة والموت، وفور العثور عليه تم إسعافه إلى مستشفى المخاء.

استهداف قوات التحالف للصيادين:

      • غارة لطيران تحالف العدوان استهدفت الصندوق رقم 6508 (قارب صيد) في منطقة الخور في ساحل الهارونية بمديرية المنيرة بمحافظة الحديدة ما أدى إلى مقتل 4 صيادين، وهم الصياد (منصور عمر قاسم شعلي)، والصياد (محمد عمر قاسم شعلي)، والصياد (شوقي أحمد عمر علي شعلي)، والصياد (محمد عمر يحيى شعلي)، وحسب مصادر اعلامية فقد بلغ عدد القتلى من الصيادين منذ بدء شن التحالف غاراته على اليمن إلى هذه الجريمة 252 قتيل، يقول المدنيين الشهود للجريمة بأن الصيادين كانوا بالقرب من الساحل ولم يدخلوا في مناطق عميقة ولم يكن بحوزتهم أي سلاح أو شيء يبرر الاستهداف.

استهداف قطاع المياه:

  • استهدف طيران تحالف العدوان بغارتين ساقية ماء في أحد الوديان بمديرية السخنة شمال محافظة الحديدة، حيث ينتفع من هذه الساقية أبناء القرى المجاورة لها، فيأخون منها ما يحتاجون من ماء، كما يسقون مواشيهم من هناك، وقد تسبب الاستهداف في انقطاع الماء وتلوثه.

  • استهداف قطاع المياه حيث استهدف طيران قوات التحالف بغارتين جويتين مضختي مياه بمنطقة المهاذر في مديرية سحار بمحافظة صعدة اليمنية، كما تم استهداف خزان وقود وخزان مياه، ومشروع المياه هذا كان أهلياً (أي أقامه المدنيين بمالهم الخاص) وقد اشترك فيه أكثر من 25 مدني وكانت تستفيد منه عشرات الأسر، سواء للشرب أو الزراعة، فقد تسببت الغارات في تدمير هذا المشروع تدميرا كاملاً، حيث تدمر الحاجز المائي والمضخة، كذلك اختلط الماء بالوقود اثر تدمير الغارات للخزانات، ما جعل من المدنيين يفقدون مصدر المياه الذي كانوا يعتمدون عليه واصبحوا دون ماء الآن، يقول أحد المدنيين لقد كلفنا هذا المشروع أكثر من 10 مليون“.

الأسلحة المحرمة دولياً:

        • في مزارع الذرة في مديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة قام طيران تحالف العدوان بإلقاء القنابل العنقودية عليها، حيث تنتشر القنابل على مساحة كبيرة في مزارع المدنيين، وتعتبر هذه الفترة هي فترة حصاد ما جعل المزارعين أكثر عرضة للخطر، وإضافة لكون القنابل العنقودية محرمة دوليا فقد سببت أضرار أخرى للمزرعة حيث تدمر موتور الكهرباء التابع للمزرعة وكذا خزانات المياه، يقول المدنيون أنهم سمعوا صوت انفجار كبير بعده عدة انفجارات صغيرة، القنابل من طراز M77 أمريكية الصنع، وليست هذه أول مرة تستخدم فيها قوات تحالف العدوان القنابل العنقودية فقد استهدفت العديد من المناطق وقد وثقت المنظمات الدولية العديد منها من بينها منظمة هيومن رايتس ووتش، وأكدت منظمات عدة أن الاستخدام المتكرر للقنابل العنقودية من قبل تحالف العدوان يدل على النية المسبقة لإيذاء المدنيين في المقام الأول، كما أن هذا الاستهداف جاء بالتزامن مع مشاورات السويد ما يدل على عدم احترام دول قوات تحالف العدوان للمجتمع الدولي وعدم مصداقيتها في السعي للسلام.

من آثار العدوان:

  • من خرج من اليمن قبل عدوان قوات التحالف على اليمن ويعود اليوم يشعر وكأنه ذهب إلى مكان آخر، فغارات طيران قوات دول تحالف العدوان غيرت ملامح العديد من المناطق والأحياء والآثار والمعالم، يشعر معها الشخص بغربة إن كان غائبا ثم عاد إلى اليمن من جديد، بعض المناطق التي غير الطيران ملامحها هي مديرية صرواح بمحافظة مأرب، من يشاهدها يعتقد أنه دخل في مكان حصلت فيه كارثة أو زلزال عنيف، بيوت مدمرة ومنشآت ترقد حجارها على الأرض ومحلات تجارية كأنها محلات للأشباح، ومن المناطق أيضا مديرية حرض بمحافظة حجة، حيث يعتقد الداخل فيها أنه دخل في مدينة مهجورة منذ آلاف السنين لما يشوبها من دمار وخراب، ولا يصدق بتاتاً أنها قبل أربعة أعوام كانت من أكثر المناطق السكانية ازدحاماً وحركة، أيضا مديرية باقم بمحافظة صعدة حيث يختلط فيها التراث والحضارة بالمدنية والحداثة، أصبح الدمار يكسوها، فلا منازل سلمت ولا مزارع استثنيت، ومدينة صعدة بشكل عام تجد فيها المنازل راقدة على الأرض بعد أن كانت شامخة، المباني والمنشآت منحنية نصفها خراب ونصفها الآخر يشكو الوجع، مزارع لم يبق فيها إلا الأشجار نصفها مبعثر ونصفها احترق وهناجرها لم يبق منها إلا هياكلها وبعضها محطم، هذا غير السيارات المحترقة والمدمرة والتي لم تعد غير كومة من الحديد.

  • اغلاق مطار صنعاء حتى في وجه المرضى الذين يريدون السفر لتلقي العلاج في الخارج يعد عمل ضد الانسانية، كما أن رفض وعرقلة عمل جسر جوي للحالات الانسانية من المرضى يعد جريمة مخالفة للقوانين والمواثيق الدولية، ولذا نطالب بفتح مطار صنعاء وعمل جسر جوي للمرضى والجرحى لتمكينهم من السفر وتلقي العلاج في الخارج.

في مثل هذا الشهر:

  • في مثل هذا الشهر قبل عام من الآن كانت جريمة مجزرة أسرة آل الريمي في حي عصر بأمانة العاصمة صنعاء، وقد راح فيها العديد من الضحايا من أسرة آل الريمي عدد الأطفال منهم كان 6، حيث تم الاستهداف بخمس غارات جوية ناثرت أشلاء الضحايا ومزقتها حيث كان المسعفين لا يجدوان جثامين لأخذها بل مجموعة من الأشلاء يجمعونها، يروي أحد أفراد أسرة الريمي الناجين هنا كانت السيارة وتم ضربها بالغارة الأولى وقتلت الوالدة في هذا المكان.. والدتي رحمها الله قتلت هنا.. رجعت لآخذ أمي إذا بالضربة الثانية استهدفت سيارة أخرى.. أبي كان في هذا المكان.. بسبب الضغط الذي سببه انفجار الصاروخ طار إلى هنا.. رأسه كان فيه شظايا وبطنه.. وهنا كانت زوجة أخي.. رجلها مقطوعة.. وهنا كان أخي معلق والسيارة تحترق.. السيارة كانت تحترق بشكل فضيع وهنا كانت الجثث.. وهذه ما زالت من بقايا ملابس ابن أخي محمد ابن محمد.. عمره لا يتجاوز 3 سنوات أو سنتين ونصف.. ما هو الذنب الذي عليه ليقتل؟!.. ما هو الذنب ليضربوا طفل عمره سنتان ونصف؟!..”، يروي أحد الشهود مع ضغط الصاروخ طارت الطفلة نسيبة من مكان الاستهداف إلى مسافة كبيرة“.

  • مر عام من الآن على مجزرة قوات دول تحالف العدوان في سوق شهرة في منطقة الحيمة بمحافظة تعز اليمنية، حيث شن طيران تحالف العدوان غارتين جويتين على المتسوقين والعاملين في السوق، راح ضحيتها أكثر من 100 مدني ما بين قتيل وجريح بينهم أطفال، وهناك من الضحايا من تعوقوا وقطعت بعض أطرافهم اثر الاستهداف، يقول أحد المدنيين بعض جرحى هذه المجزرة ما يزالون يخضعون إلى اليوم للعمليات.. لم يكن هناك أي قوات في هذا السوق..”، يقول أحد شهود الجريمة كانت الجثث متناثرة ومقطعة وبعضها متفحمة.. بعض الجثث مقطعة من البطن وبعضها من الأرجل.. والبعض كان بدون رأس“.

في الذكرى الأولى لمجزرة طيران التحالف في سوق شهرة بمحافظة تعز نورد إحدى الحالات الإنسانية لهذه المجزرة، عبد الباسط عبد الرقيب شاب جرح اثر غارات تحالف العدوان على سوق شهرة بمنطقة الحيمة بمحافظة تعز اليمنية ما تسبب في اصابته في ارجله جعلته طريحا للفراش، يقول عبد الباسط ذهبت بشخص قال لي أن أوصله.. مسافة الخط ونرجع.. لدي دراجة نارية.. ما سمعنا إلا الصاروخ.. وماعد قمنا إلا وكلنا محروقين.. الناس كلهم يحرقون.. وأشجار تحترق وكل شيء هناك كان يحترق.. ثم تم اسعافي للمستشفى، اضاف عبد الباسط إنه مشهد رعب سأضل أتذكره إلى أن أموت، أما تكاليف علاج عبد الباسط فحسب تصريح أحد أقربائه فقد بلغت 7 مليون.. وما زالت لم تنتهِ حيث أنه ما زال يحتاج أن يزيل الجبس.. ويتم عمل صفائح له وبعدها يحتاج إزالة الصفائح.. كما يحتاج زراعة عظم“.

  • الذكرى الأولى لمجزرة طيران قوات دول تحالف العدوان بحق موظفي مصلحة الجمارك بمحافظة ذمار اليمنية، تم استهداف مبنى مصلحة الجمارك بسبع غارات جوية متتالية سقط فيها العديد من الضحايا تناثرت جثثهم في كل مكان، وتعد مصلحة الجمارك منشأة حكومية خدمية يوجد فيها العديد من الموظفين كما يتواجد فيها العديد من المدنيين الذين يذهبون لمعاملة أوراقهم وقضاء حوائجهم من تجار وغيرهم، يقول أحد الموظفين الجرحى كنا داخل المكتب نقطع الأسناد ونشتغل.. ضربت الضربة الأولى فجأة.. خرجنا وجاءت الضربة الثانية، ويقول جريح آخر ضربوا ونحن جالسون عند الجمارك.. فجأة“.

ما يتعلق بخروقات الهدنة:

  • ما يحصل من قصف وغارات جوية يؤكد أن دول قوات تحالف العدوان والمسلحين التابعين له يرفضون اتفاق السويد عملياً ويهدفون إلى عدم تنفيذه.

  • العديد من خروقات قوات التحالف لاتفاق السويد، منها قذائف مدفعية للمسلحين التابعين للتحالف على محافظة الحديدة تحديدا في منطقة الجاح حيث تم استهداف منازل ومزارع المدنيين، حيث أصابت القذائف أختين إحداهما ماتت والأخرى جريحة ما بين الحياة والموت، كما شن طيران تحالف العدوان العديد من الغارات على الأحياء المكتظة بالمدنيين في مدينة الحديدة حتى قامت بتسوية المباني بالكامل، كما استهدف الطيران بغاراته الجوية وكذا المسلحين التابعين له بقذائف المدفعية الأحياء السكنية في منطقة 7 يوليو ما أدى إلى أضرار في المنازل وسيارات المدنيين.

مواقف وتصريحات:

  • حسب وزارة الصحة اليمنية فإن إجمالي ضحايا طيران وبوارج عدوان التحالف خلال فترة أسبوع المفاوضات (12-ديسمبر-2018م) كالتالي:

– 15 شهيد منهم (7 أطفال و3 نساء)

– 23 جريح منهم (8 أطفال و5 نساء)

وأكدت وزارة الصحة اليمنية أن فتح مطار صنعاء فيه تخفيف كبير جداً لمآسي أكثر من 200 ألف مريض وجريح تتطلب حالتهم الصحية السفر للخارج لتلقي العلاج فتحل العافية في أجسادهم قبل ان يسبقها الموت كما وصل إلى أجساد 27 ألف يمني منذ ان أغلق المطار في 08-أغسطس-2016م وحتى اليوم.

  • مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث صرح بأن وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة يسري في تمام الساعة 00:00 يوم 18-12-2018 بالتوقيت المحلي.

بعض الصور من جرائم العدوان في شهر 12/2018م:

مسلحي هادي بطلق ناري قتلت طفلمنطقة السويقمديرية التحيتاالحديدة-2-12-2018م

مدفعية مسلحي التحالف وهادي قصفت حي الربصة بمدينة الحديدة– 9 ديسمبر 2018م

الطفل عبدالله أحمد نهاري (7سنوات)أصيب بشظايا قاتلة في رأسه بفعل طيران العدوان على مرزعة في منطقة المغرس بمديرية التحيتا محافظة الحديدة 09-12-2018 ‬

انفجار قنبلة عنقودية في منطقة الحصيب بمديرية الجراحي محافظة الحديدة -15-12-2018م

محافظة حجة بمديرية مستبأ قصف على منزل مدني بتاريخ26-12-2018م

مدني قتل بطلق ناري لمسلحي التحالفغرب منطقة السويقمديرية التحيتامحافظة الحديدة-31-12-2018م

الخاتمة

يعيش اليمن أكبر أزمة انسانية في العالم بحسب تصنيف الأمم المتحدة، سببها الحملة العسكرية والحصار على اليمن من قبل قوات دول تحالف العدوان والتي تقوده السعودية، وتشارك بقوة في هذا التحالف دولة الامارات، كما تدعمه الولايات المتحدة الأمريكية، أمريكا وبريطانيا وفرنسا ودول أخرى من أبرز الداعمين لهذا التحالف، ها هو العدوان الآن يمر في عامه الرابع على التوالي، وتعتبر هذه الحملة العسكرية أكبر قصف وحصار في التاريخ المعاصر، حيث يتعرض اليمن لأبشع الجرائم، منها الابادة الجماعية وقتل للأطفال والنساء، وتدمير لكل مقومات الحياة والبنى التحتية، كما يقوم باستهداف المصانع والمنشآت، كما حرم العديد من أعمالهم ومصدر رزقهم جراء القصف، وتم استهداف مطار صنعاء الدولي بالغارات الجوية وكذا بالحصار واغلاقه.

التوصيات:

  • تكوين لجنة تحقيق دولية مستقلة ومحايدة للتحقيق في جميع الانتهاكات والجرائم في اليمن.

  • ايقاف الحملة العسكرية على اليمن ورفع الحصار البري والبحري والجوي.

  • على الأمم المتحدة ادانة وايقاف الجرائم المرتكبة بحق المدنيين والقيام بالتزاماتها وواجباتها وعدم الصمت تجاه ما يحدث في اليمن.

  • على الأمم المتحدة السعي نحو تنفيذ مخرجات مفاوضات السويد وفرض تنفيذها وتحمل المسؤولية كونها هي الراعية لهذه المفاوضات.

  • على مجلس الأمن ادانة وإيقاف الجرائم المرتكبة بحق المدنيين، وإيقاف العدوان وفرض العقوبات على دول وقادة قوات التحالف وكل من يدعمهم بالمعلومات أو الاستخبارات أو السلاح أو أي نوع من أنواع الدعم، لانتهاكاتها المستمرة للقانون الدولي الانساني، وإحالة المجرمين للمحاكمة.

  • على المجتمع الدولي والأمم المتحدة عدم القبول بالتحقيقات غير النزيهة وغير الشفافة التي يزعم النظام السعودي قيامه بها في المجازر التي يرتكبها مع تحالف عدوانه على اليمن.

  • على الدول التي تبيع السلاح لدول العدوان وتقوم بدعمهم التوقف عن ذلك وإلا تم اعتبارهم مشاركين في الجرائم ويتم محاسبتهم.

  • على أمريكا رفع الغطاء السياسي عن هذا العدوان، والوقف الفوري لتقديم الدعم اللوجستي والمعلوماتي، وإيقاف صفقات السلاح.

  • على دول العدوان مراجعة حسابها والتوقف عن ارتكاب المجازر وانتهاكات القانون الدولي الانساني والبحث عن حل سياسي لإيقاف الأزمة الانسانية في اليمن.

  • على جميع الدول المشاركة في تحالف العدوان على اليمن إعادة اعمار اليمن وتعويض جميع المدنيين عما أصابهم جراء العدوان والحصار.

  • على المنظمات الحقوقية والناشطين وكل أحرار العالم الوقوف إلى جانب الشعب اليمني وإدانة ما يتعرض له من جرائم إبادة جماعية وحصار مميت.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة