بيان إدانة استهداف الصيادين في الحديدة بغارات جوية من قبل قوات تحالف العدوان

قبل حوالي عامين استهدف طيران دول تحالف العدوان بغاراته الجوية 200 صياد في جزيرة عقبان مخلفا مأساة إنسانية كبيرة لم ينساها أهل المنطقة بعد ولم ينساها الشعب اليمني ومازالت وجع يئن بداخلهم.

في يوم الخميس بتاريخ 30 أغسطس 2018 قامت دول تحالف العدوان باستهداف قاربين على متنهن 14 صياد بغارات جوية في جزيرة عقبان مما أدت إلى جرح شخصين وفقدان 12 أخرين، وقد مر على الجريمة المروعة يومين ولم يجدوهم مما يرجح أنهم قد قضوا نحبهم في الاستهداف.

تصر دول تحالف العدوان بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات المتحدة على الاستمرار في ارتكاب جرائم الحرب والانتهاكات الجسيمة بحق المدنيين في الجمهورية اليمنية، حيث وانه لا يكاد أن تمر بضعة أيام دون أن ترتكب مجزرة بحق المدنيين،


أننا في المركز اليمني لحقوق الإنسان إذ ندين ونستنكر هذه الجرائم المتواصلة والمتكررة المرتكبة بحق المدنيين في اليمن من قبل قوات تحالف العدوان، نستنكر أيضا عدم اتخاذ أي خطوات إجرائية بحق منتهكي القانون الإنساني الدولي ومرتكبي جرائم الحرب في اليمن وخاصة بعد تقرير لجنة الخبراء الذي فضح جرائم قوات التحالف بحق المدنيين في اليمن.


أننا في المركز اليمني لحقوق الإنسان نطالب من الأمم المتحدة أن تحقق تحقيق جاد في هذه الجرائم المرتكبة بحق المدنيين وتعمل على محاسبة ومعاقبة مرتكبيها لضمان عدم استمرارها،  كما نناشد الشعوب الحرة الوقوف مع اليمنيين في مظلوميتهم الكبيرة والتي تجاوزت كل المظلومات والضغط على الدول المشاركة في سفك دماء المدنيين بالانسحاب من التحالف والتوقف عن تزويد دول التحالف بالأسلحة التي يموت بها النساء والأطفال في اليمن.


صادر عن المركز اليمني لحقوق الإنسان
1 سبتمبر 2018

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة