بيان من أسره الأستاذ محمد المقالح لمرور شهرين على اختطافه

 


ولأنه خطف في أيام تدور فيها نزاعات هنا وهناك بين الدولة والمواطنين فان تهمته هي انحيازه لمظلوميات الناس مع العلم انه ليس مع طرف ضد آخر, فما يدور في صعده مثلا من نزاع بين الحوثيين والدولة , فمن الإجحاف في حقه أن يتهم بأنه متعاطف مع الحوثيين ضد الدولة فهو لم يكن يوما مع ما يطرحه الحوثي بل انه من أوائل من كتب مقالا كان عنوانه( أيها الحوثيون من انتم ) انتقد فيه لجوء الحوثيين للسلاح كوسيلة للمطالبة بحقوقهم ولكن مواقفه وكتاباته كانت تؤكد تعاطفه مع ضحايا الحرب الدائرة سواءا من العسكر أو من مواطنين أبرياء هم الضحية الوحيدة لحرب غالبا ما اعتبرها عبثيه وانه ما من منتصر فيها وإنما كل الأطراف فيها خسران وعلى رأسها الوطن برمته , فهو ينطلق في ذلك من شعوره بالمسؤليه الوطنية والانسانيه والاخلاقيه وكان من جملة ما كتبه في ذلك رسالته التي وجهها لرئيس الجمهورية يؤكد فيها عدم جدوى استمرار الحرب ويحثه لللجوء للعقل والحوار كوسيلة للحل وفك النزاع .
الأستاذ محمد المقالح تهمته انه صاحب رأي وانه من أنصار الكلمة الحرة ولأنه ما من قانون يدينه بهذه
التهمه كانت الوسيلة غير القانونية هي الوسيلة المتبعة لردعه عن قول الحق فكانت عملية اختطافه بهذا الشكل الهمجي والسافر .
نحن أسرة الأستاذ / محمد محمد المقالح نطالب كل منظمات المجتمع المدني من أحزاب ونقابات ومنظمات حقوقيه وشخصيات عامه وسياسيه بتكثيف جهودها والتحرك السريع والمستمر حتى يم معرفة مكان تواجده والإفراج عنه ونحن لن نتوقف عن إقامة الاعتصامات وسنقوم باستخدام كل الوسائل السلمية حتى يفرج عنه
ولن يرضيه أن نقوم باستخدام وسائل احتجاجيه أخرى تلحق الضرر أو الأذى .
أسرة الأستاذ / محمد محمد المقالح

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق