المركز اليمني لحقوق الإنسان يطالب بفتح تحقيق عاجل لكشف ملابسات وفاة المعتقل بسام أبوطالب


 

 

وقد اعتقلت السلطات الأمنية  في مديرية – بني حشيش – بسام ابو طالب – 20 عاما – العام الماضي أثناء حرب صعدة الخامسة (2008) – وتم نقله إلى مبنى جهاز الأمن السياسي في صنعاء في شهر يوليو 2008 مع معتقلين آخرين على خلفية حرب صعدة ، وخلال مدة اعتقاله التي تزيد عن العام والثلاثة أشهر لم توجه له أي تهم من النيابة ولم يحل للمحاكمة .

وأفاد أحد أقارب بسام  بأن حالته الصحية عند اعتقاله كانت متدهورة نتيجة معاناته من نوبات (صرع) شديدة ، بالإضافة لفقدانه القدرة على السمع وصعوبة في النطق ، كما اضاف أحد المعتقلين (السابقين) بأن زملاء (بسام) في (الزنزانة) أكدوا بأن حالته كانت تتدهور وتزداد سوء بدون أن تتحرك إدارة المعتقل لتوفير العناية الطبية اللازمة أو نقله للمستشفى .

وكون الجهاز المركزي الأمن السياسي يتبع رئاسة الجمهورية  فإن المركز اليمني يطالب كلاً من  رئيس الجمهورية والنائب العام بالتوجيه بفتح تحقيق عاجل لكشف ملابسات هذه الجريمة التي تسببت بوفاة المعتقل / بسام توفيق أبوطالب ، ومعتقلين سابقين توفوا لنفس ال أسباب، وتقديم مرتكبيها للعدالة، وتعويض أهاليهم بما يتلائم مع حجم هذه الفاجعة.

كما يناشد المركز رئيس الجمهورية التوجيه لإدارة جهازي الأمن السياسي والأمن القومي بإيقاف الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلين من تعذيب وسوء معاملة، ومحاسبة من يقوم بهذه الانتهاكات وتعويض ضحاياها، وإلزام هذه الأجهزة ضمان حصول المعتقلين على كافة حقوقهم والسماح لمحاميهم بحضور التحقيقات وإحالتهم لمحاكمة عادلة في حال ثبوت التهم الموجهة ضدهم أو الإفراج عنهم .


المركز اليمني لحقوق الإنسان

2009/10/7م

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق