المركز اليمني لحقوق الإنسان يدين اختطاف الصحفي / محمد المقالح


 

وأكد شهود عيان بأنه تم اعتراض سيارة المقالح من قبل (ميني باص) نزل منه خمسة أشخاص قاموا بإخراجه من سيارته وإجباره على الصعود معهم عنوة .

وأفاد ابن الصحفي المقالح للمركز بأنه حاول الاتصال بوالده عبر الهاتف الجوال عندما تأخر ولكنه كان مغلقاً، فتواصل مع صديقه الذي كان متوجهاً لزيارته فأكد له بأن والده لم يصل ، وعليه توجه للبحث عنه، وتم العثور على سيارة المقالح في شارع تعز خالية بعد أن تم اعطاب إطاراتها.

وحاولت أسرة المقالح الإبلاغ عن الحادثة ولكن لم يتسنى لها القيام بذلك بعد رفض قسم شرطة (العليمي) تلقي البلاغ وتوضيحه بأن الإبلاغ عن قضايا الاختطاف من اختصاص جهاز ( البحث الجنائي)والذي لم يقبل بدوره تسجيل البلاغ او القيام بأي تحرك بعذر أن اليوم (الجمعة) هو يوم إجازة .

وقد تعرض موقع (الاشتراكي نت ) الذي يرأس تحريره (المقالح) – لحملة تحريضية في بعض الصحف والمواقع الحكومية بسبب نشر الموقع لمعلومات عن الحرب الدائرة في محافظة صعدة.

وعليه يعبر المركز اليمني لحقوق الإنسان عن شديد قلقه على سلامة الصحفي / محمد محمد المقالح ويدين بشدة جريمة اختطافه، ويطالب كافة الأجهزة الأمنية المختصة بسرعة التحرك لإطلاق سراحه وتحريره من خاطفيه ، والكشف عن مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم للعدالة.

المركز اليمني لحقوق الإنسان

18/9/2009م

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق